أيعود البعث للسلطة في العراق؟   
السبت 23/1/1431 هـ - الموافق 9/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)

السير جون تشيلكوت يترأس لجنة تحقيق بشأن الحرب على العراق (الفرنسية-أرشيف)

حذر السفير البريطاني لدى بغداد جون جينكنز من ما سماه الديمقراطية الناقصة في بلاد الرافدين، موضحا أنه بلغ مسامعه أن كثيرا من كبار القادة العسكريين الذين خدموا أيام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قد عادوا إلى الخدمة مجددا.

ونسبت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى جينكنز القول إنه يبنغي أخذ الحذر والموازنة بين إعادة توظيف خبرات منذ عهد صدام والمخاوف والشكوك إزاء عودة حزب البعث تحت مسميات مختلفة.

ومضى السفير البريطاني بالقول إن سلسلة التفجيرات الضخمة التي شهدتها الساحة العراقية مؤخرا -ولم تزل تشهدها- من شأنها تجديد الشكوك إزاء تورط عناصر أمنية تعود بولائها إلى صدام حسين وإلى حزب البعث العراقي في تسهيل تلك التفجيرات الكارثية.

وأعرب جينكنز -أمام رئيس لجنة التحقيق بالحرب على العراق السير جو تشيلكوت- عن مخاوفه إزاء اكتمال الديمقراطية في البلاد، مضيفا أنه يخشى من تسرب قيادات سابقة إلى مواقع صنع القرار في بلاد الرافدين.

وبالرغم من التحذيرات التي أطلقها السفير البريطاني، مضت الصحيفة إلى أنه رسم صورة متفائلة لما سماه تطور العملية السياسية في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة