هتافات مؤيدي مرسي.. حماس ورسائل   
الثلاثاء 1434/9/30 هـ - الموافق 6/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:51 (مكة المكرمة)، 17:51 (غرينتش)
مع تعدد الهتافات وتنوعها إلا أن الحاضر الأبرز في هذه الهتافات هو مرسي (الجزيرة نت)

أنس زكي-القاهرة

بعد أكثر من شهر على عزل الجيش للرئيس المصري محمد مرسي، والمظاهرات المطالبة بعودته إلى السلطة والمتمسكة بـ"شرعيته" لا تتوقف، لتقدم مناخا خصبا وبيئة مواتية لترديد هتافات تخطف الأسماع، وتذكر بالحالة التي عاشها المصريون إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك بعد ثلاثين عاما في السلطة.

ومع تعدد الهتافات وتنوعها إلا أن الحاضر الأبرز في هذه الهتافات هو مرسي الذي يطالب المتظاهرون بعودته، ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي يؤكد هؤلاء أن ما قام به ليس إلا انقلابا عسكريا على ما يسمونه الرئيس الشرعي، فضلا عن كونه طعنة من الخلف لمرسي الذي عينه وزيرا للدفاع وأعطاه ترقية مزدوجة قبل عدة أشهر.

وكثيرا ما يردد المتظاهرون هتافات تجمع بين الاسمين، فتراهم يقولون "ارحل يا سيسي، مرسي رئيسي"، وقد تتطور إلى "خاين يا سيسي، مرسي رئيسي"، قبل أن يصدروا حكما مفاده "عزل رئيسي باطل، وحكم السيسي باطل"، وكأنهم يستشهدون بالسيسي نفسه ويتحدونه أن ينكر الحقيقة فيهتفون "يا سيسي قول الحق.. مرسي رئيسك ولا لأ".

وقد يتركز الهتافات أحيانا على مرسي سواء بترديد اسمه مجردا أو بتوضيح الموقف منه، "كلنا مع الرئيس" أو بالشد من أزره بعدما حدد الجيش إقامته "اثبت يا عم ما تشيلش هم" و"اثبت يا معلم، الشعب اتعلم" و"يا رئيسنا يا همام، رجالتك في كل مكان" ومثلها "بنحيي صمودك يا ريس، كلنا جنودك يا ريس"، وأحيانا يتجه المتظاهرون نحو نوع من الفكاهة وكأنهم يستفزون أنصار الانقلاب فيهتفون "لو بيضايقك مرسي، طب مرسي مرسي مرسي".

اللافتات تكمل مهمة الهتافات (الجزيرة)

ارحل يا سيسي
لكن المتظاهرين في أحيان أخرى يركزون على السيسي ويستدعون هتافا قديما يمكن توجيهه إلى كل من يرغب المصريون في إسقاطه وهو "بالطول بالعرض، هنجيب السيسي الأرض"، أو يطالبونه بالرحيل تحت ضغط المظاهرات "يلا يا سيسي خد لك سكة، مليونية في كل حتة" و"صوّر ذيع، السيسي خلاص بيضيع". وقد يصل الأمر إلى تذكيره بمصير قائد عسكري آخر حكم مصر وهو الرئيس الأسبق محمد أنور السادات عبر هتاف يقول "إوعى يا سيسى تنسى اللى فات، ع المنصة مات السادات".

وتشهد المظاهرات أحيانا تحول الهتاف من التركيز على انتقاد السيسي إلى انتقاد الحكم العسكري بشكل عام، فيتكرر الهتاف الذي اشتهر في مصر طويلا خلال الفترة الانتقالية التي أدارها المجلس العسكري عقب تنحي مبارك وهو "يسقط يسقط حكم العسكر، مصر دولة مش معسكر" و"عسكر يحكم تاني صعب" و"يا حرية فينك فينك، حكم العسكر بيننا وبينك"، أو "يا حرية فينك فينك، السيسي القاتل بيننا وبينك".

ولا يفوت المتظاهرين أحيانا أن يغازلوا أفراد الجيش ويناشدوهم عدم خذلان الشعب في محاولة للتفريق بين أفراد الجيش وقائده، فعند الاقتراب من القوات العسكرية يتعالى الهتاف "أنتم خير جنود الأرض، بس اوعوا تجيبوا رؤوسنا الأرض"، وأحيانا يتحول المتظاهرون لإبراز ما يرونه ازدواجا في تعامل الجيش معهم ومع المتظاهرين المعارضين لمرسي في ميدان التحرير، فيعلو الهتاف "في التحرير وزع كوبونات وفي رابعة وزع تهديدات".

أما الهتاف الأبرز بعيدا عن مرسي والسيسي والجيش فهو الهتاف للإسلام الذي تقول أبرز صيغه "بالروح بالدم نفديك يا إسلام" أو "إسلامية إسلامية رغم أنف العلمانية"، كما يعبر المتظاهرون عن أهدافهم مرددين "عيش حرية شريعة إسلامية"، قبل أن يتحولوا للتأكيد على أن تظاهرهم هو فقط لوجه الله "هي لله هي لله، لا للمنصب ولا للجاه".

لا يخفي المتظاهرون انتقادهم لتبرير قائد الجيش تدخله في السياسة بدعوى الاستجابة لمظاهرات معارضي مرسي، ويلفتون نظره إلى أن الميادين تمتلئ الآن فعلا ولكن بمؤيدي مرسي

تحدي الحَر
وبحسب طبيعة التظاهر فإن الهتافات التي تبث الحماس وتعبر عن الإصرار يكون لها مكان كبير في هتافات المتظاهرين، ولذلك فما أكثر أن تسمع من معتصمي ميدان رابعة العدوية أو ميدان النهضة تأكيدهم، "قوة عزيمة إيمان، مش هنسيب الميدان" و"رغم الشمس ورغم الحَر، الشعب المصري هيفضل حُر" و"الجدع جدع والجبان جبان، وإحنا يا جدع قاعدين في الميدان"، و"ثوار أحرار هنكمل المشوار" و "وحياة دمك يا شهيد، ثورة تاني من جديد".

ولا يخفي المتظاهرون انتقادهم لتبرير قائد الجيش تدخله في السياسة بدعوى الاستجابة لمظاهرات معارضي مرسي، ويلفتون نظره إلى أن الميادين تمتلئ الآن فعلا ولكن بمؤيدي مرسي، "عد يا سيسي عد، ملايين بجد" فيما يبدو محاولة للتشكيك في ضخامة التظاهرات التي نظمها معارضو مرسي في نهاية يونيو/حزيران الماضي.

ولا يمل المتظاهرون من انتقاد جهات كوزارة الداخلية مرددين "الداخلية بلطجية"، كما يطال الإعلام المحلي منهم نصيب كبير حيث يتهمونه بالتضليل والكذب "يا إعلام يا كداب، الإسلام مش إرهاب" و"مسرحية مسرحية والعصابة هيه هيه".

أما أطول الهتافات والذي يعبر فيه المتظاهرون عن مجمل مواقفهم فهو "واحد: بلدنا إسلامية، اتنين: مرسي معاه الشرعية، ثلاثة: النخبة دول حرامية، أربعة: تمرد بلطجية، خمسة: إخوان مع السلفية، ستة: جماعة إسلامية، سبعة: إحنا الأغلبية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة