مجلس الدفاع اليمني يدمج عناصر المقاومة بالجيش   
الثلاثاء 1436/10/12 هـ - الموافق 28/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:37 (مكة المكرمة)، 17:37 (غرينتش)

قرر مجلس الدفاع الوطني باليمن استيعاب أفراد المقاومة الشعبية ضمن وحدات القوات المسلحة والأمن لإسهاماتهم في الدفاع عن الوطن.

وأقر المجلس في اجتماع عقد اليوم الثلاثاء برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي قرارات مهمة، على رأسها استيعاب ودمج أفراد المقاومة الشعبية ضمن قوام وحدات القوات المسلحة والأمن باليمن، نظير "إسهاماتهم الشجاعة" المتمثلة في الدفاع عن الوطن ومكتسباته العظيمة، على حد وصف بيان المجلس.

كما اتخذ المجلس قرارات تتعلق بمعالجة الوضع الميداني واستعادة عمل مؤسسات الدولة في مدينة عدن، وأكد أهمية التنسيق الميداني والعملياتي بين مختلف الجبهات في إطار التسلسل القيادي لردع الانقلابيين، على حد وصف البيان.

وعقد مجلس الدفاع الوطني اليمني اجتماعه الاستثنائي برئاسة الرئيس هادي وحضور نائب الرئيس خالد بحاح ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء محمد المقدشي والدكتور ياسين سعيد نعمان وعدد من المسؤولين لمناقشة آخر التطورات باليمن.

واستعرض الرئيس هادي في الاجتماع الوضع الميداني للمقاومة الشعبية وقوات الجيش والنجاحات التي تحققت على أرض الواقع، وأكد أهمية وحدة الصف وتنظيم الجهود لما من شأنه الدفاع عن كل شبر من أرض اليمن ووحدته وأمنه واستقراره، كما قال في الاجتماع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة