مقتل أميركييْن وأوباما يعتذر لأفغانستان   
الخميس 1433/4/1 هـ - الموافق 23/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:54 (مكة المكرمة)، 17:54 (غرينتش)
مظاهرات متواصلة في أنحاء مختلفة من أفغانستان احتجاجا على حرق جنود أجانب المصاحف في قاعدة بغرام (الفرنسية)

قَتل جندي أفغاني أميركيين اثنين من القوات الأجنبية الموجودة في قاعدة أميركية شرقي أفغانستان عقب انضمامه للاحتجاجات المندلعة بسبب حرق مصاحف، في حين وجّه الرئيس الأميركي باراك أوباما رسالة اعتذار لنظيره الأفغاني حامد كرزاي عن حادثة إحراق المصحف في قاعدة بغرام الجوية الأميركية.

كما نقلت وكالة رويترز عن كرزاي قوله إن حلف شمال الأطلسي (ناتو) سيجري محاكمة عادلة ونزيهة بشأن قضية حرق المصاحف بقاعدة بغرام القريبة من العاصمة الأفغانية كابل.

كما دعت حركة طالبان الأفغانية اليوم الخميس قوات الأمن بأفغانستان إلى تصويب بنادقها نحو الأجانب، وقالت الحركة إنها تدعو كل الشبان الموجودين في جهاز الأمن بنظام كابل إلى تلبية نداء الواجب الديني والوطني من خلال تصويب بنادقهم إلى "الغزاة الكفرة".

وأعلنت القوات الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) مقتل جنديين من عناصرها برصاص شخص يرتدي زيّ الجيش الأفغاني.

وأضافت في بيان لها أن الشخص الذي كان يرتدي زي الجيش الوطني الأفغاني أطلق النار من سلاحه باتجاه عناصر من قوة إيساف في شرق أفغانستان، فقتل اثنين وأصاب ستة آخرين.

في حين نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي لم تسمه أن الجنديين الأجنبيين اللذين قتلهما
رجل يرتدي زي الجيش الأفغاني أميركيان.

حرق العلم الأميركي خلال مظاهرة أفغانية منددة بحرق المصحف (الفرنسية)

اعتذار
في المقابل أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما بعث خطابا إلى نظيره الأفغاني حامد كرزاي اليوم الخميس يعتذر فيه عن إحراق مصاحف في القاعدة الجوية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض تومي فيتور إن أوباما عبّر -في الخطاب الذي سلمه السفير الأميركي ظهر اليوم- عن أسف الولايات المتحدة واعتذارها عن الواقعة "التي تم فيها إساءة استخدام مواد دينية دون قصد في القاعدة الجوية".

يشار إلى أن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا قد قدّم أمس اعتذارا إلى الشعب الأفغاني عن الواقعة، كما اعتذر قائد إيساف الجنرال جون آلن من الشعب الأفغاني والحكومة الأفغانية للسبب نفسه، مؤكداً أن هذا العمل لم يكن متعمّداً.

وكان إحراق المصحف قد أدى إلى خروج احتجاجات عنيفة ضد الولايات المتحدة وقوات حلف شمال الأطلسي.

احتجاجات متواصلة
وتتواصل المظاهرات لليوم الثالث على التوالي في أنحاء متفرقة من أفغانستان احتجاجاً على قيام عناصر من إيساف بإتلاف المصاحف، في حين حاولت الشرطة تفريق المظاهرات باستخدام خراطيم المياه والعصي وإطلاق النار في الهواء.

في غضون ذلك سقط قتيلان من الأفغان حين أطلقت القوات الأفغانية النار لتفريق مئات المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام قاعدة أميركية عسكرية في منطقة خوجياني في ولاية ننغرهار.

وكان مئات المحتجين تجمعوا في محافظة بغرامي وتوجّهوا نحو العاصمة، واشتبكوا مع الشرطة التي حاولت منعهم من دخول منطقة كارتاي ناو في كابل، وأطلق الأمن النار في الهواء لتفريق المتظاهرين الغاضبين.

وكانت أعمال عنف تخللت احتجاجات أمس أدت إلى مقتل ما لا يقل عن ثمانية أشخاص وجرح أكثر من 24 آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة