سعي أوروبي للتنديد باستيطان إسرائيل   
الثلاثاء 1434/2/4 هـ - الموافق 18/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:12 (مكة المكرمة)، 19:12 (غرينتش)
مستوطنة "رمات شلومو" بالقدس الشرقية حيث تنوي إسرائيل بناء 1500 وحدة استيطانية (الفرنسية)

أكد مصدر دبلوماسي أوروبي الثلاثاء أن الدول الأوروبية الأعضاء بمجلس الأمن الدولي (فرنسا وبريطانيا وألمانيا والبرتغال) تعتزم التنديد بصورة جماعية بإسرائيل بسبب خططها بناء وحدات استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.

وقال المصدر "نحن نعد إعلانا من جانب دول الاتحاد الأوروبي الأعضاء بمجلس الأمن في هذا الصدد. وسيصدر الإعلان في غضون الأيام القليلة القادمة".

وأضاف "يجب ألا نركز على مستوطنات منطقة اي1 (حيث تنوي إسرائيل بناء حوالي ثلاثة آلاف وحدة استيطانية) فحسب بل جميعها لأنه لو طلع على كل منها النهار فإنها ستثير شكوكا بشأن إيجاد حل الدولتين.. وبمجرد انتهاء الانتخابات الإسرائيلية في يناير/كانون الثاني المقبل نتعشم أن يتخذ الإسرائيليون قرارات أكثر واقعية".

وكانت كل من فرنسا وبريطانيا -وهما من الأعضاء الدائمي العضوية بمجلس الامن- قد استدعتا سفيري تل أبيب بكل من عاصمتي البلدين في وقت سابق الشهر الجاري ووجهتا من خلالهما نداءات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتراجع عن برنامج المستوطنات.

وقد أقرت إسرائيل أمس الاثنين خططا لبناء 1500 وحدة سكنية جديدة للمستوطنين بالقدس الشرقية بعد أن أثارت احتجاجات دولية في وقت سابق من الشهر بقرارها السابق إقامة ثلاثة آلاف وحدة مماثلة بمنطقة "اي1".

وأعلنت المتحدثة باسم الداخلية الإسرائيلية إيفرات أوبراخ أن الوزارة وافقت على بناء 1500 وحدة سكنية استيطانية في "رمات شلومو" بالقدس الشرقية، وهو مشروع كانت نددت به واشنطن عام 2010.

وقالت أوبراخ "خفضت الخطة من 1600 إلى 1500 وحدة، والآن يجب إعادة تقديم الخطة لتلائم الشروط للحصول على الموافقة النهائية" مشيرة إلى أن الأمر "قد يستغرق شهورا أو سنوات".

وهذه الخطة سببت أزمة دبلوماسية مع واشنطن عند إعلانها للمرة الأولى عام 2010 تزامنا مع زيارة جو بايدن نائب الرئيس الأميركي إلى القدس ولقائه كبار المسؤولين الإسرائيليين آنذاك لتعزيز محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

وبقيت الخطة مجمدة منذ أغسطس/آب 2011، لكن قبل أسبوعين أعلنت وزارة الداخلية الإسرائيلية إعادة إطلاقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة