أعراض التسمم بالرصاص قد تخدع الأطباء   
الاثنين 14/11/1427 هـ - الموافق 4/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:18 (مكة المكرمة)، 8:18 (غرينتش)

توصلت دراسة إلى أن التسمم بالرصاص قد يكون عملية بطيئة ومؤلمة وقد يودي بحياة الإنسان سريعا وتتراوح الأعراض من القيء إلى تورم الرأس مما قد يخدع الأطباء.

وقال الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية طب الأطفال التي تصدرها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال إن الرصاص مادة تؤدي إلى التسمم إذا تم امتصاصها في الأمعاء وغالبا ما توجد في منازل قديمة تحتوي على طلاء يحوي الرصاص.

كما أن الرصاص قد يكون موجودا في أشياء مثل ألعاب وأساور الزينة مما قد يشكل تهديدا للأطفال إذا ابتلعوها.

وقال شيلدون بركوفيتش من عيادة الأطفال في مينابوليس إن الأعراض قد تخدع الأطباء وركز على حالة طفل عمره أربعة أعوام توفي بتسمم الرصاص بعد أن ابتلع حلية على شكل قلب.

ومن ضمن الأعراض التي يتعين مراقبتها ظهور تورم في النقاط اللينة في جمجمة الطفل التي تكون ما زالت في طور النمو. وهناك أعراض أخرى مثل الحساسية المفرطة والخمول والقيء والصرع والغيبوبة.

وقال بركوفيتش إن التسمم بالرصاص يجب أن يفكر الأطباء فيه عندما تظهر على المريض أعراض قيء وتأخر في النمو وفقدان سمع ومشاكل سلوكية وأنيميا.

وأوصى التقرير أن يكون هناك إشراف أكبر على الأطفال كي لا تأخذ أشياء مصنوعة من الرصاص طريقها إلى أيديهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة