إصابة بإنفلونزا الطيور بمصر وإعدام دواجن ببنغلاديش   
الاثنين 1428/3/22 هـ - الموافق 9/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

المرض ألحق خسائر جسيمة بصناعة الدواجن في مصر(الفرنسية-أرشيف)
ذكر متحدث باسم وزارة الصحة المصرية أن الفحوص الطبية أثبتت إصابة فتاة مصرية تبلغ من العمر 15 عاما بإنفلونزا الطيور، وهذه الحالة الأولى للإصابة بفيروس (H5N1) في العاصمة المصرية القاهرة والإصابة الـ34 في مصر.

وقال المتحدث في تصريح نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن ماريانا ميخائيل تقيم في حي شبرا شمال القاهرة وأصيبت بالفيروس بعد مخالطة طيور مصابة، ونقلت القتاة إلى المستشفى الخميس الماضي وهي تعاني من حمى شديدة وتعالج الآن باستخدام عقار تاميفلو.

يشار إلى أن مصر يوجد بها أعلى معدل من الإصابات البشرية بإنفلونزا الطيور خارج قارة آسيا وتوفي بالمرض 13 شخصا منذ ظهوره بمصر في فبراير/ شباط 2006.

وقالت السلطات المصرية إن معظم الحالات نتيجة الاختلاط بطيور مصابة في المزارع أو المنازل التي تربى بها الدواجن خاصة في الريف.

بنغلاديش
من جهة أخرى أعلنت بنغلاديش أنها أعدمت 3000 دجاجة بعد ظهور بؤرة للفيروس في مزرعة قرب العاصمة داكا، وكانت السلطات أعلنت في 22 مارس/ آذار الماضي اكتشاف الفيروس في ست مزارع.

وأرسل المئات من الأطباء البيطريين إلى المناطق الموبوءة، كما حظر نقل الدجاج في منطقة مساحتها 10 كيلومترات مربعة خارج المزارع المصابة لتحديد مدى انتشار الفيروس.

ومنذ ظهور المرض الشهر الماضي تم التخلض من 27 ألف دجاجة في 27 مزرعة، وكإجراء احترازي أعطي منتج محلي من عقار تاميفلو لـ500 عامل بهذه المزارع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة