الألعاب الأفريقية تنطلق بالجزائر تحت شعار السلم والوحدة   
الثلاثاء 1428/6/25 هـ - الموافق 10/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:16 (مكة المكرمة)، 22:16 (غرينتش)
الحمامة شعار الدورة التاسعة للألعاب الأفريقية في الجزائر (الجزيرة نت)

تسعديت محمد-الجزائر
 
تبدأ بعد غد الأربعاء الدورة التاسعة للألعاب الأفريقية في الجزائر تحت شعار السلم والوحدة بمشاركة 52 دولة، باستثناء المغرب لأسباب سياسية تتعلق بمشكلة الصحراء الغربية.
 
وقال رئيس دائرة الإعلام باللجنة المنظمة حميد مرنيش في تصريحات للجزيرة نت إن الدولة الجزائرية وفرت كافة التجهيزات اللازمة لإنجاح الدورة.
 
وتستقبل أربع مدن المسابقات وهي العاصمة الجزائر وبومرداس والبليدة وتيبازة في الفترة الواقعة بين الحادي عشر والثالث والعشرين من الشهر الحالي. وأضاف مرنيش أن المنافسات في مختلف الألعاب ستتم بين تسعة آلاف من الرياضيين من أبناء القارة، في ظل حماية أمنية يسهر عليها 7 آلاف من رجال الشرطة.
 
حجم المشاركة
وأوضح رئيس دائرة الإعلام أن الاستعدادات شارك فيها جهاز قوامه 21 وزيراً وأربع ولاة. وأشار إلى أن المنافسات ستكون في 26 رياضة منها 3 غير أولمبية ضمن برنامج وافق عليه المجلس الأعلى للرياضة بأفريقيا في اجتماع العام الماضي، مشددا على أن هذه الدورة هي الأضخم من حيث حجم المشاركة عبر تاريخ الألعاب الأفريقية.
 
وقال مرنيش -الذي تستقبل بلاده الألعاب للمرة الثانية بعد مضي 29 عاماً على استضافتها الأولى- إن الدولة خصصت مليار دينار لتهيئة وإنجاز أماكن إقامة الرياضيين بالمدن الجامعية القائمة بالفعل بطاقة استيعابية حجمها 14 ألف سرير بالإضافة إلى 2.1 مليار دينار لترميم بعض القاعات الرياضية وملعب بومرداس وبناء وتجهيز مبنى الطب الرياضي ومكافحة المنشطات.
 
وذكر أن الدولة أنفقت أيضاً 3.4 مليارات دينار للوسائل التقنية في إطار اتفاقية وقعت مع مؤسسة الجزائر للاتصالات التي قامت بتجهيز مراكز إعلامية في المدن الأربع. كما أشار إلى أن الجزائر وضعت في خدمة الضيوف بعثة طبية مكونة من 800 طبيب وممرض وفني، ووضعت كافة المستشفيات العامة تحت تصرف اللجنة المنظمة ويتابعها وزير الصحة مباشرة. 
وكشف رئيس دائرة الإعلام أن اللجان الاثنتى عشرة المنظمة للدورة تعقد اجتماعات أسبوعية لمتابعة التحضير، مع تكثيف العمل قبل الثماني والأربعين ساعة التي تسبق الافتتاح.
 
رمز السلام
ملصق دورة الألعاب الأفريقية (الجزيرة نت)
وقال مرنيش إن اللجان موزعة على تخصصات التشريفات، والإيواء والإطعام، والنقل، والمنشآت والتجهيزات، والأمن، والتنظيم الرياضي، والصحة والنظافة ومكافحة تعاطي المنشطات، والصحافة والإعلام، وتنظيم التظاهرات الثقافية ومراسم الافتتاح والاختتام.
 
على الصعيد ذاته أفادت المشرفة على تدريبات حفل الإفتتاح للجزيرة نت أن "850 طالبة من المرحلة الثانوية أنهين الاستعداد لتقديم 16 لوحة في حفل الافتتاح تحت عنوان السلم والصداقة الذي يعتمد الحمام رمزا للسلام  كشعار للدورة".
 
وقالت مينا بومدين إن التدريبات بدأت منذ مارس/آذار الماضي على مدى نحو 5 أشهر لكي تخرج في أفضل صورة أمام الضيوف من أبناء القارة الأفريقية" وفي حضور الرئيس عبد العزيز بو تفليقة.
 
وأضافت أنه "جرى اختيار 500  شاب من المرحلة الثانوية أيضاً ليشكلوا لوحة العلم الوطني عند منصة الشعلة الأولمبية لملعب الخامس من يوليو الذي سيحتضن حفلي الافتتاح والختام".
الجدير بالذكر أن الجزائر استعانت بخبرات أوروبية في المجال التقني الخاص بالصوتيات في حفلي الافتتاح والاختتام، وهو الأمر الذي ثبت نجاحه في حفلي افتتاح واختتام دورة الألعاب العربية التي أقيمت في البلاد منذ عامين.
 
وأوضح المكلف بالإعلام باللجنة المنظمة لمسابقة كرة اليد في تصريح للجزيرة نت أن فريق كرة اليد الجزائري يحضر نفسه لبطولة إفريقيا بأنغولا المؤهلة لبطولة العالم لكرة اليد. وأضاف حميد شبراكة أن الفريق يمر بمرحلة تجديد بعناصر شابة. وتعتبر هذه الدورة -حسب شبراكة- بمثابة نقلة نوعية لفريق كرة اليد وفرصة هامة للاحتكاك بالفرق الأخرى.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة