وزير خارجية بلجيكا: الحكم على الحكومة الفلسطينية بأفعالها   
السبت 1428/3/4 هـ - الموافق 24/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

عباس حث الأوروبيين على التعاطي بإيجابية مع الحكومة الجديدة (رويترز)

قال وزير الخارجية البلجيكي كاريل دي غوشت إن الحكم على الحكومة الفلسطينية الجديدة سيتم بناء على أفعالها وليس على تشكيلتها فقط.

وقال الوزير البلجيكي عقب لقائه في رام الله مع وزير الخارجية الفلسطيني الجديد زياد أبو عمرو "لا يمكننا أن ننفي أن برنامج الحكومة الجديدة يتضمن مؤشرات إلى احترام معايير المجموعة الرباعية" التي تتشكل من الولايات المتحدة وأوروبا وروسيا والأمم المتحدة.

ولكنه أكد في المقابل أن "الرباعية متفقة على أن التزام الحكومة الجديدة بهذا الصدد لن يقاس فقط على أساس تركيبتها وبرنامجها وإنما أيضا بناء على أفعالها" داعيا إسرائيل إلى أن تكون مستعدة، لخوض مفاوضات الوضع النهائي مع الرئيس محمود عباس وأن "تتخذ خطوات تسهل حياة الشعب الفلسطيني".

من ناحيته اعتبر وزير الخارجية الفلسطيني أن برامج الحكومة الفلسطينية وخططها تستجيب للشروط الدولية ورأى أن زيارات المسؤولين الأوربيين "مؤشر إيجابي على التحول في الموقف الدولي -وخاصة الأوروبي- من الحكومة الفلسطينية".

وكان دي غوشت التقى في وقت سابق اليوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة في رام الله، ولكنه لم يلتق مع أي مسؤول في الحكومة من أعضاء حركة حماس.

وبعد اللقاء حث الرئيس الفلسطيني الدول الأوروبية والمجتمع الدولي بأسره على التعاطي بإيجابية مع الحكومة الفلسطينية، والعمل على رفع الحصار باعتبار أن ذلك من شانه أن يساهم في تخفيف المعاناة عن الشعب الفلسطيني وتحقيق الاستقرار في المنطقة.

المواجهات عادت لغزة بعد أسابيع من الهدوء (رويترز)
مقتل طفل

وفي المواجهات الفلسطينية الفلسطينية قتل طفل في قطاع غزة وأصيب شخصان بجروح بينهما امرأة خلال اشتباك وقع مساء الخميس شمال غزة بين مسلحين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني (فتح).

وبمقتله يرتفع إلى ثلاثة عدد ضحايا الاشتباكات المسلحة بين حماس وفتح التي تقع لليوم الثاني على التوالي، فيما أصيب 19 آخرون واختطف 16 من أنصار الفريقين.

ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية اندلاع العنف مجددا بأنه "مؤسف"، وجرت بينه وبين الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصالات في محاولة لاحتواء الموقف.

مصير جلعاد
وفي ما يتعلق بمصير الجندي الإسرائيلي الأسير عبر الرئيس الفلسطيني عن أمله في الإفراج قريبا عن جلعاد شاليط الذي وقع في أسر فلسطينيين في يونيو/حزيران الماضي.

وكشف عباس في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي عن التوصل إلى اتفاق بهذا الصدد، وقال "آمل أن يتمكن هذا الجندي من استعادة حريته قريبا".

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى وجود "آلية لتسوية هذه المشكلة" تم الاتفاق عليها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.

وأضاف "هذه الآلية وافق عليها المصريون والخاطفون وآمل أن يتم الإفراج أيضا عن أسرى فلسطينيين تعتقلهم إسرائيل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة