مصرع 16 مهاجرا حاولوا الوصول لجزر الكناري الإسبانية   
الجمعة 1427/7/16 هـ - الموافق 11/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 (مكة المكرمة)، 18:23 (غرينتش)

الوصول من أفريقيا لجزر الكناري الإسبانية يؤدي للموت أحيانا (الفرنسية- أرشيف)
أعلنت الشرطة الموريتانية في نواذيبو (شمال) استنادا لشهادات ناجين مقتل 16 مهاجرا جوعا وعطشا أثناء محاولتهم الوصول إلى جزر الكناري الإسبانية في زورق.

وصرح مدير الشرطة المحلية يحفظو ولد عمار استنادا لشهادات هؤلاء الناجين بأن ركاب الزورق كان عددهم 97 مهاجرا، وألقوا في البحر جثث 11 شخصا توفوا خلال الرحلة.

وأوضح أنهم توفوا جميعا من الجوع والعطش وأن الآخرين شربوا من ماء البحر للبقاء على قيد الحياة.

وقد عثرت الشرطة الموريتانية على جثتين أخريين في زورق خلال عملية الإنقاذ، فيما نقل ثلاثة ناجين إلى مستشفى نواذيبو لكنهم توفوا بعد ذلك من شدة ضعفهم.

وكان قد وصل أكثر من 200 مهاجر أفريقي الأسبوع الماضي لجزر الكناري على متن زوارق بدائية، مما رفع لأكثر من 600 عدد المهاجرين بصورة غير شرعية الذين وصلوا خلال أربعة أيام.

ويستمر تدفق المهاجرين من جنوب الصحراء لأرخبيل الكناري منذ بداية الصيف، وتكثف العدد خلال الأيام الأخيرة بعد توقف مؤقت لدورية بحرية إسبانية وموريتانية قبالة سواحل موريتانيا، ورغم أن هذه الدوريات استأنفت عملها فإنها لم تحل دون وصول هؤلاء المهاجرين.

ومنذ بداية العام وصل أكثر من 13 ألف مهاجر إلى جزر الكناري، وبلغ عددهم حسب صحيفة ألباييس الإسبانية 15 ألفا، وهو رقم يتجاوز بكثير الرقم القياسي الذي سجل عام 2002 والبالغ 9929 مهاجرا.

وتترقب السلطات بجزر الكناري وصول أربعة زوارق وضعتها دول الاتحاد الأوروبي في تصرفها في إطار برنامج "فرونتكس" لتسيير دوريات قبالة السواحل الأفريقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة