لوفيغارو تعتذر عن نشر مقال يسيئ للإسلام   
الجمعة 28/8/1427 هـ - الموافق 22/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

العالم الإسلامي شهد مظاهرات غاضبة على تكرار الإساءة للإسلام (الفرنسية-أرشيف)

أعرب بيار روسلان نائب رئيس تحرير لوفيغارو الفرنسية عن الأسف لنشر مقال بالصحيفة تعرض بالسب والذم لشخص الرسول صلى الله عليه وسلم.

وقال روسلان للجزيرة إن نشر هذا المقال كان خطأ، موضحا أنه لا يمثل رأي الصحيفة حيث نشر بصفحة لمقالات من الخارج لا تعبر سوى عن رأي كاتبيها.

وأضاف الصحفي الفرنسي أنه تحدث أحيانا أخطاء تؤدي لنشر مواد قبل مراجعتها بدقة، مؤكدا أنها أمور تحدث أحيانا بمهنة الصحافة.

وقد صادرت السلطات التونسية لوفيغارو بسبب مقال الكاتب روبير ريديكير الذي زعم فيه أن القرآن الكريم يروج للعنف والحقد، كما استهزأ بشعائر الحج عند المسلمين.

وفي معرض تعليقه على المقال، أهاب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي بالمسلمين أن يقفوا وقفة غضب عاقلة غدا الجمعة لنصرة الإسلام ورسوله الكريم ضد إساءة البابا بنديكت في محاضرته بألمانيا ورفضه الاعتذار وكاتب مقال الصحيفة الفرنسية.

وقال في حديث للجزيرة أمس "إن المسلمين مستهدفون في دينهم ونبيهم" واعتبر القرضاوي أن الضعف والهوان بالأمة الإسلامية هو السبب وراء هذه الإساءات محذرا من استهداف الكنائس والسفارات.

وكانت السلطات التونسية حظرت في فبراير/شباط الماضي صحيفة فرانس سوار التي نقلت رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي الكريم نشرتها صحيفة دانماركية وأثارت استياء كبيرا بالعالمين العربي والإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة