"غزة تعيش".. حكايات الفرح المسلوب   
الاثنين 28/2/1433 هـ - الموافق 23/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

لقطة من فيلم غزة تعيش لأشرف المشهراوي (الجزيرة نت)

أحمد الشريقي-الدوحة

تنتقل كاميرا المخرج أشرف المشهراوي في فيلم "غزة تعيش" راصدة حكاية السبعينيي أبو أنور الحجوج، ذلك الشيخ -الذاكرة الذي يجوب شوارع غزة بائعا للذرة، يمارس طقوسه في شيها وتقديمها لزبائنه.

لا ينسى الحجوج شيئا، وهو يترحم على زمان مضى وانقضى، لكنه يبدو أكثر إصرارا على عيش الحياة بتفاصيلها اليومية، وما تختزنه ذاكرته هو أرشيف الأجيال لتعزيز الصمود ولاستعادة وطن يسكن الذاكرة.

في الفيلم الفائز في مهرجان الجزائر للأفلام السينمائية تنشر "أم علاء" غسيلها في أحد أزقة مخيم النصيرات، هاجسة في حديثها مع الجارات عن طبخة "المفتول" الأثيرة لدى أبنائها، وتحكي جارات المخيم في حفلة نشر الغسيل هموم العائلة والبيت الذي أصبح أطلالا، ويتجادلن أيضا عن أطيب "مفتول" يصنع في المدن الفلسطينية.

وفي حرص من المخرج على نقل تفاصيل الحياة اليومية، ينقل مشهد النسوة، وهن يجتمعن ليمارسن ثرثرتهن وطقوسهمن لصنع "المفتول" -الطبخة الأشهر في غزة- يرتفع صوت "أم علاء" بأغاني التراث الفلسطيني "ظريف الطول" و"على دلعونا" تشجي "أم جمال"، صانعة المفتول الأبرز في مخيم النصيرات فيشاركنها الغناء عن "ظريف الطول".

 أشرف مشهراوي (يمين) خلال تصوير أحد أفلامه (الجزيرة نت)

حكايات الحصار
دون ضجيج عال ولا صراخ، يسرد المخرج أشرف المشهراوي، حكاية المحاصرين في غزة، "المدينة الأجمل بين مدن فلسطين، ليست لأنها الأجمل بل لأنها الأقبح في عيون الأعداء"، بحسب الشاعر الراحل محمود درويش.

ويلتقط المشهراوي حكايات أفلامه من أفواه سكانها واللاجئين إليها بعد النكبة، شخصياته أسطورية ذلك أنها غارقة في إنسانيتها، إنها بحسبه حكاية البطولة التي يجترحها النداء الإنساني العميق والفعل اليومي، هكذا يترك أنور أبو الحجوج وراءه، ذكرياته عن برتقال وليمون غزة -في زمن قديم- إذ يمخر عباب البحر إلى كافة أصقاع العالم ويمارس واقعا اضطراريا بائعا للذرة في أزقة غزة.

ويقود شريف سرحان (مصور وفنان) عدسته إلى تلة المنطار -أعلى تلال غزة- حيث الصورة الجمالية في شريطه السينمائي "غزة تعيش". تتجول كاميرا المشهراوي لالتقاط تفاصيل غزة اليومية، فينفتح المشهد على حافري الأنفاق، لكنه ينصرف عنهم بسرعة، إذ المشهد أصبح نمطيا لقدر ما استهلكته كاميرات الفضائيات.

يظهر حبل الغسيل في المخيمات مثل أعلام وطنية تختزل الواقع اليومي، وعلى لسان أحد أبطاله شريف سرحان "هناك عامل مشترك بين مخيمات غزة ألا وهو حبل الغسيل الموجود داخل الزقاق أو الشوارع الصغيرة في المخيم، حبل الغسيل هو عبارة عن تجمع لنساء المخيم يتحدثن وهن يعلقن الغسيل، يحكين تفاصيل حياتهن اليومية".

لغزة حكاياتها عن الفرح المسلوب بقوة النيران، فمي وردة تقطع بلدانا للالتقاء بزوجها، مع أن المسافة بين غزة ورام الله ساعة وفي لقطة معبرة تدل العروس بكامل أناقتها لتدلف النفق الطويل للوصول إلى زوجها، الحقيقية الأخرى عن غزة، التي تعكس الجمال والحب والعمق الموجود داخلها.

وعن ذلك يقول أشرف في حديثه للجزيرة نت إن "سبب صمود غزة وإشراقها ليس مشاهد الهدم والدمار والعويل، بل هي تلك الروح المتألقة التي انتصرت بمعاني البناء والتحدي، والقدرة على المحافظة على التألق والإبداع في ظروف معقدة وصعبة".

لقطة من فيلم غزة تعيش (الجزيرة نت)
عفوية الشخصية
لا تبدو إذا شخصيات المشهراوي في"غزة تعيش" نبتا بريا، بل هي اجتهادات المخرج في الكشف عما هو ظاهر وموجود إذ يقول "أحاول مراقبة شخصياتي بشكل عفوي وأبذل قصارى جهدي أن أحصل على أكبر كم من التفاصيل من خلال عفويتهم وطبيعتهم، وأعيد بناء قصتي وفلمي بناء على عفويتهم الجميلة والطبيعية".

والمشهراوي حسب ما يقدم نفسه مخرج فلسطيني يبحث دوما عن الزوايا المشرقة من التجربة الإنسانية، ومن ثم توثيقها ورسمها كلوحة قصصية تتابعها أعين المشاهدين من خلال شاشاتهم، "كي أشاركهم تجربة الإنسان كإنسان لأصل بهم إلى منفعة المعلومة ومتعة المشاهدة، وإثراء تجربتهم عميقا وبعيدا عن السطحية".

بدأ المشهراوي في مجال الإنتاج الإعلامي والإخراج منذ عام 2000، وشارك بإنتاج و إخراج عشرات من الأفلام تناولت مواضيع مختلفة ومتنوعة. فاز بعدة جوائز دولية من أهمها جائزة مارتن أدلر -بريطانيا وذلك عن أفضل تغطية للحرب عام 2009 عبر مجموعة قصص صورها وقام بتغطيتها وبثها يوميا على الشاشات الغربية والبريطانية يوما بيوم خلال العدوان والحرب على غزة.

في زوايا الدمار المعتمة يبحث المشهراوي عن التماعات الحياة هناك في مخيمات "تبتسم لتعبس مدن كثيرة"، إذ إن الإبداع حسب المشهراوي هو إحدى الأدوات الخلاقة والمهمة في محاربة الظلم والتضييق والحصار الذي تعرضت له غزة. وهو أيضا أداة لكتابة التاريخ لهذه المرحلة وفضح لممارسات المحتل، وشحذ لطيف لهمم الأحرار لمحاربة الظلم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة