استقالة قائد فرقة الجليل الإسرائيلية   
الثلاثاء 1430/8/19 هـ - الموافق 11/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)
بعض التقارير تحدثت عن إجبار فارس على الاستقالة من الجيش كونه درزيا (رويترز)

 وديع عواودة-حيفا
 
قدم قائد فرقة الجليل في الجيش الإسرائيلي عماد فارس استقالته من الجيش فور اعترافه بقيادة زوجته مركبته العسكرية والتورط بحادثة سير خفيفة بخلاف التعليمات العسكرية, يأتي ذلك وسط أحاديث عن إجباره على إنهاء خدمته العسكرية لكونه درزيا.
 
وكان فارس قد ادعى أنه كان لجانب زوجته حينما قادت مركبته العسكرية واصطدمت الأسبوع الفائت بسيارة أخرى, لكنه عاد واعترف بالكذب بعدما توجهت بعض الصحف بالسؤال للجيش بشأن معلومات صحفية تفيد بأنه لم يكن في السيارة وقت الحادثة.
 
ونقلت هآرتس اليوم الثلاثاء عن ضباط مقربين من فارس الذي رفض التحدث للجزيرة نت قولهم إن قيادة الجيش أوعزت له بتقديم الاستقالة وأن قيادة الجيش لم تكترث بماضيه وخدمته الكبيرة لكونه درزيا بخلاف حالات مماثلة تورط بها قادة يهود.
 
ويرجح مراقبون أن العميد عماد فارس سيقدم لمحكمة عسكرية تأديبية رغم استقالته الليلة الماضية وسيتعرض لتخفيض رتبته.
 
وكان العميد عماد فارس -الدرزي الأصل والذي شغل عدة مناصب قيادية منها قائد قسم العمليات في فرقة الجليل- قد عين قائدا لفرقة الجليل في سبتمبر/أيلول 2007 محققا الرتبة العسكرية الأعلى التي نالها غير يهودي داخل الجيش الإسرائيلي.

وعرف فارس -وهو ابن عم حسين فارس قائد حرس الحدود- بتورطه بعدة أحداث عنيفة وأدين في محاكم عسكرية تأديبية عدة مرات وفي إحداها دافع قائد مجلس الأمن القومي الأسبق الجنرال غيورا آيلاند عن عماد فارس وقال إنه لو كان يهوديا أشكنازيا لما قدمت لائحة اتهام بحقه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة