بوش يدعو موسكو لعدم الخشية من الدرع الصاروخي   
الثلاثاء 1428/5/20 هـ - الموافق 5/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:06 (مكة المكرمة)، 15:06 (غرينتش)

بوش خيّر القادة التشيك بين صداقة أميركا أو روسيا (الفرنسية)

دعا الرئيس الأميركي جورج بوش روسيا إلى التعاون في مسألة الدرع الصاروخي الأميركي المزمع نشره في أوروبا الشرقية، قائلا إن "الحرب الباردة انتهت".

واقترح بوش أثناء مؤتمر صحفي في براغ في ختام محادثات مع القادة التشيك أن ترسل موسكو علماءها وقادتها العسكريين لمعاينة طريقة عمل الدرع، مشددا على أن هدف نشره في أوروبا دفاعي بحت ولا تنبغي الخشية منه.

ودعا جمهورية التشيك التي تنوي بلاده نشر الدرع على أراضيها إلى الاختيار بين أن يكونوا أصدقاء للولايات المتحدة أو أصدقاء لروسيا.

ومن المقرر أن يعقد بوش ونظيره الروسي فلاديمير بوتين محادثات ثنائية بعد غد الخميس على هامش قمة مجموعة الثماني التي تبدأ غدا الأربعاء بمدينة هيليغندام الألمانية.

انتقاد صيني
كوندوليزا رايس قالت إن أوروبا لا يمكن فصلها عن الولايات المتحدة (الفرنسية)
وفي السياق انتقدت الصين مشروع الدرع الصاروخي الأميركي، معتبرة أنه يسيء إلى "الثقة المتبادلة" بين الدول الكبرى ويهدد بإثارة "مشكلات جديدة" على صعيد انتشار الأسلحة النووية.

وفي المقابل انتقد رئيس الوزراء البولندي ياروسلاف كاتشينسكي تهديدات بوتين بتوجيه الصواريخ الروسية نحو أوروبا في حال المضي قدما في نشر الدرع الصاروخي الأميركي فيها، وقال إنه لم يسمع مثل هذه اللهجة من رؤساء روسيا السابقين.

وبدوره وصف مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي تصريحات الرئيس الروسي بأنها تصعيد كلامي لا يبعث على الأمل، معربا عن رغبة بلاده في إجراء حوار بناء مع روسيا حول الموضوع مثلما كان الوضع في السابق.

من جانبها دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أثناء مشاركتها في مؤتمر إقليمي في عاصمة بنما الرئيس الروسي للتهدئة، وقالت إن هناك حاجة إلى التقليل من الخطابات التي تذكر بالحرب الباردة بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة".

وتابعت رايس "أن البدء بتهديد الأوروبيين لن يقدم مساعدة لأحد"، ووجهت كلامها للرئيس الروسي قائلة "لا يمكنك تهديد أوروبا التي لا يمكن فصلها عن الولايات المتحدة".

يشار إلى أن واشنطن تسعى لنصب عشرة صواريخ اعتراضية ببولندا وجهاز رادار متطورا بجمهورية التشيك، في إطار مشروع درع مضاد للصواريخ تقول إنه لمواجهة هجمات محتملة ممن تصفها بالدول المارقة مثل إيران وكوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة