إسرائيل تطالب بلغاريا بتسليم أسير فلسطيني   
الجمعة 1437/3/8 هـ - الموافق 18/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)

كشف تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي وجهت رسالة عن طريق سفارة إسرائيل إلى وزارة العدل البلغارية تطالب فيها بتسليم الأسير عمر زايد نايف.

وقالت هيئة الأسرى في بيان لها أمس الخميس إن النيابة البلغارية تطالب بوضع الأسير نايف بالحجز لمدة 72 ساعة إلى حين اتخاذ القرار بالمحكمة السريعة لتسليمه إلى إسرائيل، حيث تعتبر إسرائيل أن قضية نايف فاعلة قانونيا لغاية 2020، أي لثلاثين عاما من تاريخ محاكمته أو هروبه.

وحسب مصادر مقربة من عمر زايد نايف تحدثت معها الجزيرة نت، فقد قامت عناصر من الشرطة البلغارية صباح أمس الخميس بتطويق منزله، ودخل خمسة منهم لاعتقاله، غير أن الشرطة لم تجده لأن عمر غادر فور علمه بالخبر.

واعتقل نايف عام 1986 في مدينة القدس وصدر بحقه حكم بالسجن المؤبد. وبعد أربع سنوات من مكوثه في السجن أعلن إضرابا عن الطعام، وبعد أربعين يوما من الإضراب تم نقله إلى أحد المستشفيات في مدينة بيت لحم.

وفي تاريخ 21/5/1990 هرب الأسير الفلسطيني من المستشفى وتمكن من الاختفاء حتى استطاع  الخروج من الوطن، وعاش في دولة عربية لغاية 1994 حيث سافر إلى بلغاريا واستقر هناك، وتزوج ولديه ثلاثة أطفال، وزوجته وأولاده يحملون الجنسية البلغارية ولديه إقامة دائمة في بلغاريا.

ودعت هيئة شؤون الأسرى الحكومة البلغارية إلى رفض طلب تسليمه باعتباره أسيرا قديما، خاصة أنه مواطن مقيم في بلغاريا ويتمتع بحصانة وحماية دوليتين، لافتة إلى أن المطالبة بتسليمه تأتي لأسباب سياسية وكجزء من العدوان والحملة الإسرائيلية على المعتقلين الفلسطينيين.

وطالبت الهيئة بالتحرك العاجل لمنع تسليم الأسير عمر نايف إلى إسرائيل والقيام بكل الإجراءات القانونية والدبلوماسية بهذا الشأن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة