إنفلونزا الطيور يثير الذعر بألمانيا ويظهر بأوغندا   
الأحد 1427/2/5 هـ - الموافق 5/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:00 (مكة المكرمة)، 16:00 (غرينتش)

انتشار المرض بسرعة وانتقاله إلى قطة أثار الذعر بألمانيا (الفرنسية)

واصل مرض إنفلونزا الطيور انتشاره في أنحاء مختلفة في العالم وبدأ يبث الذعر من احتمال انتقاله بشكل أكبر مما كان متوقعا وإصابة الحيوانات والبشر بالعدوى.

ففي ألمانيا بدأ القلق يسود الأسر الألمانية بعد ظهور فيروس المرض القاتل "إتش 5 إن 1" في إحدى القطط النافقة، رغم آراء الخبراء التي خففت من مخاطر انتقاله للحيوانات المنزلية الأليفة التي اعتاد الألمان تربيتها في منازلهم.

وإثر ذلك أعاد نحو 200 شخص قططهم إلى مراكز رعاية الحيوان خوفا من انتقال العدوى للأطفال الصغار، مما أثار انتقادات جماعات حماية الحيوانات.

وانتشر المرض بسرعة في أنحاء ألمانيا ليصل إلى ولاية سكسونيا السفلى حيث تم التأكد من وجود فيروس المرض في إوزة برية.

وتمتلك ولاية سكسونيا السفلى ما نسبته 60% من الثروة الداجنة بألمانيا حيث تشير البيانات إلى وجود نحو 72 مليونا من طيور الدجاج والبط والإوز والديوك الرومية.

وسكسونيا السفلى هي سادس ولاية يظهر فيها المرض بعد ولايات مكلينبورغ فوربومرن وشليزفيغ هولشتاين وبادن فورتمبرغ وبراندنبورغ وبافاريا.

وقد تم فرض إجراءات مشددة فيها منذ أمس السبت تحسبا من انتشار الفيروس بين الحيوانات المنزلية، في حين توقعت وزارة البيئة بولاية بافاريا العثور على المزيد من الحيوانات النافقة عقب ذوبان الجليد.

أما في جزيرة روجن الألمانية التي وجدت بها أول قطة نافقة فلم يثبت بعد وجود الفيروس في أي من 33 من الثدييات التي تم فحصها حتى الآن، كما لم يتم الإعلان عن أي حالة إصابة جديدة بين الحيوانات.

نفوق بأوغندا
أوغندا لم تتأكد بعد من انتقال المرض إليها رغم نفوق آلاف الطيور (الفرنسية-أرشيف)

وفي أوغندا أفادت وزارة الزراعة أن عينات تشمل 2400 من الطيور نفقت في مزارع مختلفة على مدى الأسبوعين الماضيين أرسلت إلى كينيا المجاورة لفحصها.

وقالت الوزارة إن الاختبارات الأولية التي أجريت على عينات من الطيور اتسمت بالتناقض حيث تظهر إيجابية ثم تتحول إلى سلبية لذلك ينبغي التأكد منها وعما إذا نفقت بسبب إنفلونزا الطيور أو بسبب أمراض أخرى كفيروس نيوكاسل.

وكانت الحكومة أعلنت في بيان رسمي أن إنفلونزا الطيور غير موجود في أوغندا بشكل حاسم ومؤكد، وأنه تجرى حاليا مراقبة الأماكن التي ترقد فيها الطيور المهاجرة الرئيسية وهي 20 فصيلة أساسية عن كثب لتسجيل أي حالة نفوق غير عادية.

إجراءات إندونيسية
وفي إندونيسيا، أمرت الحكومة جميع الأقاليم المتضررة ببدء حملات تطعيم جماعية خلال الشهر الحالي لوقف انتشار فيروس المرض.

وذكرت وزارة الصحة أنه بنهاية الشهر الحالي سوف تستورد الحكومة 1.5 مليون من أقراص تاميفلو للمساعدة في زيادة المخزون الوطني منها الذي يبلغ الآن 16 ألف قرص.

وتوقعت أن يصل المخزون إلى خمسة ملايين قرص بحلول أبريل/نيسان المقبل وأن يصل الدواء إلى المؤسسات الصحية في المناطق الأكثر تضررا من المرض.

يذكر أن فيروس "إتش 5 إن 1" تسبب في نفوق طيور في أكثر من 30 دولة في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأفريقيا، وانتقل إلى 14 دولة أخرى خلال الشهر الماضي وأصاب 174 مريضا منذ عام 2003 وتسبب في 94 حالة وفاة حتى الآن.

ويقول العلماء إن الفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور يتحور بصفة منتظمة وربما يحقق طفرة في نهاية الأمر بحيث يمكنه الانتقال بسهولة من إنسان إلى آخر ما قد يحوله لوباء عالمي يحصد حياة الملايين من البشر الذين يفتقرون المناعة ضده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة