الحكم بزيمبابوي على مرتزقة انقلاب غينيا الاستوائية   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

تتراوح عقوبة هؤلاء المرتزقة ما بين 12 و16 شهرا في حين سيقضي زعيمهم بريتون مان سبع سنوات سجنا (رويترز-أرشيف)

قضت محكمة في زيمبابوي بالسجن سبع سنوات على البريطاني بريتون مان قائد مجموعة المرتزقة الذين ألقي القبض عليهم في مطار العاصمة هراري قبل عدة أشهر أثناء توجههم إلى غينيا الاستوائية للقيام بانقلاب عسكري يطيح بالرئيس تيودورو أوبيانغ تغويما.

كما صادرت المحكمة طائرته الخاصة والمسجلة بالولايات المتحدة الأميركية وهي من طراز بوينغ 727 وتبلغ قيمتها ثلاثة ملايين دولار، ومبلغ 180 ألف دولار أميركي كان في الطائرة خصص لشراء الأسلحة لاستخدامها في الانقلاب.

وحكمت على مجموعته التي تتكون من 65 مرتزقا بالسجن مدة 12 شهرا، في حين حكمت على ملاحي الطائرة 16 شهرا لانتهاكهم قوانين الهجرة المعمول بها في البلاد.

وبريتون مان هو صديق شخصي لمارك تاتشر ابن رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر والذي وضع تحت الإقامة الجبرية بجنوب أفريقيا استعدادا لمحاكمته بتهمة توفير الغطاء المادي لهؤلاء المرتزقة.

ويحاكم 19 فردا آخرين على علاقة مع هذه المجموعة في غينيا الاستوائية ويتوقع أن يصدر الحكم بحقهم قريبا.

وكان وزير خارجية زيمبابوي ستان مودنغ أعلن في كلمة ألقاها أمام دبلوماسيين في هراري في وقت سابق "أن هؤلاء المرتزقة سيواجهون العقوبة القصوى التي يسمح بها "قانوننا" منها عقوبة الإعدام.

وكان وزير داخلية زيمبابوي كيمبو موهادي أعلن أن 20 من هؤلاء المرتزقة من جنوب أفريقيا و18 من ناميبيا و23 من أنغولا واثنين من الكونغو وواحدا من زيمبابوي يحمل جواز سفر جنوب أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة