مقتل 12 من طالبان وجندي بالتحالف جنوبي أفغانستان   
الخميس 1427/6/3 هـ - الموافق 29/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
قوات التحالف ستنقل مهامها بجنوب أفغانستان لحلف شمال الأطلسي الشهر القادم (الفرنسية)

أعلنت قوات التحالف في أفغانستان مقتل 12 من مقاتلي حركة طالبان في هجوم جنوبي البلاد.
 
وقال متحدث باسم هذه القوات إن الجنود والمقاتلين اشتبكوا مدة أربع ساعات في منطقة موسى قلعة في ولاية هلمند, نافيا وقوع إصابات في صفوف جنوده.
 
كما قال الجيش الأميركي إن جنديا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار لغم في دورية لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.
 
وأضاف الجيش في بيان له أن الانفجار وقع في مقاطعة نوزاد في هلمند, دون أن يحدد جنسية الجندي القتيل وبقية الجرحى.
 
اعتراف أميركي
وفي وقت سابق اعترف الفريق كاري أكينبري -أرفع قائد عسكري في أفغانستان- أمام لجنة بالكونغرس بأن طالبان أصبحت قوية في الجنوب وأعادت تشكيل صفوفها في أماكن أخرى.
 
طالبان كثفت هجماتها الانتحارية في الآونة الأخيرة (رويترز)
وأشار كذلك إلى أن الحركة أظهرت أنها تتمتع بقيادة عسكرية أفضل وأن قادتها ما زالوا يستعصون على الاعتقال.
 
وقال أكينبري إن طالبان توجه عملياتها من باكستان، وأضاف "الحقيقة أننا نواجه عدوا استطاع أن يقوم بعمليات فعالة على جانبي الحدود".
 
وأوضح أن "هناك مناطق استطاعوا فيها البقاء في الداخل وتوجيه العمليات القتالية ضدنا وضد الجيش الوطني الأفغاني".
 
وذكر أن أعداد القوات الأميركية الحالية لا تزال مرتفعة, رغم إشارته إلى خطط أعلن عنها في ديسمبر/كانون الأول الماضي لخفض عديدها هناك. وأوضح أن عدد قوات التحالف في أفغانستان يبلغ 28 ألف جندي.
 
مبعوث الناتو
من جهة أخرى عين الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ياب دي هوب شيفر الدبلوماسي الهولندي دان إيفرت مبعوثا له في أفغانستان, فيما يستعد الحلف لتولي مهمة حفظ السلام في الجنوب المضطرب.
 
وبحلول نهاية يوليو/تموز القادم سيتضاعف عدد جنود قوات حفظ السلام التابعة للناتو إلى نحو 17 ألف جندي, وسيتولى المهمة في جنوب أفغانستان من قوات التحالف.
 
من جهة أخرى أعلن وزير الدفاع الإيطالي أرتورو باريزي أمس أن بلاده ستخفض عديد جنودها المنتشرين في أفغانستان. وكانت إيطاليا أرسلت 1400 عسكري يستقر ألف منهم في العاصمة كابل و400 آخرون في هراة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة