نقد لبي بي سي بسبب غريفين   
الخميس 1430/11/4 هـ - الموافق 22/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:51 (مكة المكرمة)، 17:51 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة في لندن إن متظاهرين تجمعوا حول مقر هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي, وذلك للتنديد بالسماح لزعيم الحزب القومي البريطاني المتطرف والمعروف بعدائه للإسلام نك غريفين بالمشاركة في برنامج سياسي حواري.
 
وقال المراسل إن الشرطة انتشرت بالشوارع القريبة ووقعت مواجهات خفيفة, مشيرا إلى استمرار "الكر والفر" بين الشرطة والمتظاهرين.
 
وتوقع المراسل وصول أعداد إضافية من المتظاهرين, مشيرا إلى أن المشاركين يتوافدون تباعا, وقال إن 99% منهم هم بريطانيون بينهم أعداد كبيرة من طلبة المدارس.
 
من جانبه وصف وزير الدولة لشؤون القوات المسلحة بوزارة الدفاع البريطانية بيل رامل زعيم الحزب الوطني البريطاني نك غريفين بالفاشي الجديد.
 
وقال الوزير البريطاني في مقابلة مع الجزيرة إنه يجب فضح ما وصفه بالمسار العنصري لهذا الحزب الذي يتعارض مع مصالح البريطانيين.
 
إسلاموفوبيا
من جهته حذر المجلس الإسلامي البريطاني من تنامي ظاهرة العداء للمسلمين (إسلاموفوبيا) وتزايد أعمال العنف ضدهم في المملكة المتحدة.
 
واعتبر بيان للمجلس أن مثل هذا القرار سيحدث انقساماً عميقاً في المجتمع, قائلا إنه يوجّه إهانة لكثير من المسلمين. وقال البيان إن قرار بي بي سي يمنح الشرعية لليمين المتطرف، ويثير الكراهية والعنف ضد المسلمين في بريطانيا، خلال فترة شهدت اعتداءات متزايدة ضدهم.
 
غريفين اشتهر بعدائه للمسلمين (الفرنسية-أرشيف)

ودعا المجلس جميع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني في بريطانيا إلى الاعتراف بأن تنامي ظاهرة "الإسلاموفوبيا" يمثل تهديداً خطيراً على السلام والاستقرار وتماسك الجاليات.
 
في الوقت نفسه حث المجلس المسلمين البريطانيين على توخي الحيطة والحذر والوقوف ضد التعصب اليميني المتطرف، ورفع الوعي في مواجهته من خلال استخدام كافة الوسائل الديمقراطية والقانونية، وإبلاغ السلطات المعنية فوراً عند التعرض لأي اعتداء.
 
دفاع بي بي سي
في المقابل دافعت بي بي سي عن قرارها استضافة رئيس الحزب الوطني البريطاني العنصري والمشاهر بعداوته للمسلمين والإسلام في أحد أشهر برامجها "كويستن تايم".
 
وقالت بي بي سي إن رصيد الحزب الوطني البريطاني الانتخابي يجعل إدراجه ضمن البرنامج أمرا ضروريا وفق معايير التوازن والحياد والموضوعية.
 
يذكر أن زعيم الحزب الوطني البريطاني العنصري يطالب بمواقف متشددة ضد هجرة المسلمين ويطالب بترحيلهم إلى بلدانهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة