قطر تستكمل تصميم أول أكاديمية طبية بالمنطقة   
الاثنين 1428/2/22 هـ - الموافق 12/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:24 (مكة المكرمة)، 5:24 (غرينتش)
 
تم الإعلان في الدوحة عن الخطط المعمارية لإنشاء مركز السدرة للطب والبحوث.
 
ومن المرتقب أن يصبح المركز أول أكاديمية طبية في المنطقة تتكامل فيها أرقى المعايير العالمية في الرعاية الطبية والتعليم الطبي والبحوث، حيث يضاهي تصميمه أهم المراكز الطبية النوعية الأكاديمية في أميركا الشمالية.
 
مركز حيوي
وأكد مصمم مبنى مركز السدرة المهندس سيزار بيللي "أن المركز سيكون من أهم المراكز الطبية الأكاديمية في العالم"، مضيفا أنه "سينبض بالحياة وحداثة التكنولوجيا العالمية".
 
وتم تصميم مركز السدرة كفضاء تندمج فيه العناصر المختلفة من المعادن والزجاج والسيراميك بشكل فني فريد ليخرج المبنى بصورة تميزه كمركز عالمي محفز على العلاج.
 
ويضم التصميم ثلاثة أفنية تتضمن سبعة طوابق في كل منها تتشكل حدائق داخلية مطلة على غرف المرضى حيث سيكون بمقدور جميع المرضى الاستمتاع بالمناظر الطبيعية في هذه الحدائق والتمتع بالنسمات المنعشة في الفصول الباردة.
 
وتتناثر القطع الفنية بين جنبات بهو المركز إلى جانب وجود أشكال مائية متنوعة تشيع في النفس شعورا بالراحة والاسترخاء.
 

"
من المرتقب أن يصبح المركز أول أكاديمية طبية في المنطقة تتكامل فيها أرقى المعايير العالمية في الرعاية الطبية والتعليم الطبي والبحوث، حيث يضاهي تصميمه أهم المراكز الطبية النوعية الأكاديمية في أميركا الشمالية

"

تصميم مبهر
وتعمل هذه الأفنية المرتفعة على تقسيم المبنى الفسيح إلى ثلاثة مستشفيات داخل المركز، خصص الأول منها لتقديم الرعاية الطبية للأطفال، وأحدها تم تخصيصه لعلاج النساء، والآخر سيقدم خدمات طبية عامة للرجال والنساء من البالغين. وسيكون هنالك مدخل منفصل لكل مستشفى في المركز ليسهل الوصول إلى أقسام التخصصات المختلفة.
 
ويصل مبنى المركز من الجهة الغربية ممر يؤدي إلى مركز البحوث الطبية الحيوية المتميز والواقع في المركز الطبي في الجهة الغربية من المبنى الرئيسي.
 
ورغم إنشاء مبنى واحد للبحوث في الوقت الحاضر، فإنه من المخطط إنشاء مركزين آخرين مستقبلا.
 
وسيتم ضم المبنى التاريخي الكائن حاليا على الأرض المزمع إقامة المبنى عليها إلى مركز السدرة بين كل من المركزين الطبيين، وذلك في إشارة إلى تقدير المركز للتقاليد والحضارة المعاصرة في آن واحد.
 
وبهذه المناسبة صرح نائب رئيس المشاريع الرئيسية والمرافق بمؤسسة قطر المهندس سعد المهندي "أن مركز السدرة للطب والبحوث سيتميز بأعلى المستويات النوعية والمعايير العالمية ليس فقط على صعيد التطور التكنولوجي فحسب، بل من جهة تصميمه المبهر".
 
وأضاف أن المركز سيتميز بـ"أعلى معايير الجودة العالمية في تصميم مبناه وفي خدمات الرعاية الطبية التي سيقدمها لأهل قطر".
 
تكنولوجيا متطورة
وسيضم المركز منشآت عصرية تمثل أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجالات المنشآت ومعدات الرعاية الطبية والإدارة وعالم البحوث الطبية.
 
ومن المخطط أن يكون المركز رقميا بالكامل حيث سيكون استخدام المعاملات الورقية في أضيق الحدود، موجها بذلك تركيزه الكامل على خدمة رواده بتوفير أرقى إجراءات الرعاية الطبية وأكثرها يسرا.
 
للإشارة فإن المركز سيقدم وسائل الراحة القصوى حيث ستتكون كل غرفة من غرف المركز من ثلاث مناطق واسعة خصصت إحداها للمريض، والأخرى لأفراد العائلة، أما المنطقة الأخيرة فستكون خاصة بالأطباء وهيئة التمريض.
 
ويذكر أن تصميم مبنى مركز السدرة هو ثمرة عمل مشترك بين المهندس سيزار بيللي من شركة "بيللي كلارك بيللي" ومؤسسة الهندسة المعمارية الحائزة على عدة جوائز "إيلرب بكيت" اللتين عملتا على تشييد عدة مبان طبية في العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة