زعماء عرب وأوروبيون يجتمعون في شرم الشيخ بشأن غزة   
الأحد 1430/1/21 هـ - الموافق 18/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)
ساركوزي سيعود إلى مصر قبل أن يتوجه مع زعماء أوروبا إلى إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

تعقد في منتجع شرم الشيخ المصري اليوم قمة تشاورية دولية بشأن قطاع غزة يحضرها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقادة دول أوروبية، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. وبعد القمة يغادر الزعماء الأوروبيون لزيارة إسرائيل.

ودعا الرئيس المصري حسني مبارك زعماء أوروبيين وعربا إلى اجتماع قمة تم ترتيبه على عجل لتعزيز الهدنة التي أعلنت من جانب واحد رغم تملص إسرائيل من جهود القاهرة لتحقيق نهاية -عبر التفاوض- للعمليات الحربية مع المقاومة الفلسطينية في قطاع عزة.

وسيستضيف مبارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس وملك الأردن عبد الله الثاني والأمين العام الأممي بان كي مون في شرم الشيخ، بالإضافة إلى زعماء فرنسا وبريطانيا وألمانيا وتركيا وإيطاليا وإسبانيا.

وكان الرئيس المصري قال في خطاب متلفز أمس إن بلاده ستواصل جهودها لوقف إطلاق النار واستعادة التهدئة ورفع الحصار الإسرائيلي عن غزة وفتح المعابر. وأكد مبارك رفض بلاده بشكل قاطع لأي وجود أجنبي لمراقبين دوليين على أراضيها، واعتبر ذلك خطا أحمر لن يسمح بتجاوزه.

وتعليقا على خطاب مبارك قال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الخطاب جاء -على ما يبدو- خطوة استباقية لقرار المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر بشأن إطلاق النار في القطاع وردا على الاتفاق الأميركي الإسرائيلي بشأن منع التهريب عبر الحدود المصرية.

وأكد أبو مرزوق في حديث للجزيرة أن الحركة كانت تتوقع دورا مصريا كبيرا لمنع العدوان أو وقفه عبر ما تمتلكه من أوراق وبالنظر إلى طبيعة علاقاتها مع إسرائيل.
 
بان كي مون سيحضر قمة شرم الشيخ (الأوروبية-أرشيف)
اتهام مصري
وبخصوص الاتفاق الأميركي الإسرائيلي الأمني المتعلق بوقف تهريب السلاح إلى قطاع غزة والذي أبرمته وزيرتا الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني والأميركية كوندوليزا رايس في واشنطن الجمعة، قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن بلاده ليست ملزمة على الإطلاق بهذا الاتفاق.

واتهم أبو الغيط إسرائيل بتعطيل الجهود المصرية للتوصل إلى اتفاق ينهي حرب غزة، وقال إن "التعنّت الإسرائيلي هو العقبة الأساسية" واصفا إسرائيل بأنها "شربت من خمر القوة والعنف".

وكان وفد من حركة حماس قد بدأ مساء أمس مباحثات مع فريق من جهاز المخابرات المصرية بشأن المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة والسماع للرد الإسرائيلي عليها، وفق ما ذكره مراسل الجزيرة في القاهرة.

من جهة أخرى ذكرت تقارير إسرائيلية السبت أن زعماء خمس دول أوروبية سيزورون إسرائيل الأحد بعد انتهاء قمة شرم الشيخ من أجل دعم وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وسيزور إسرائيل كل من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون. ويرجح أن ينضم إليهم رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة