الحكومة التشادية تقدم استقالتها   
الخميس 1432/9/13 هـ - الموافق 11/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:13 (مكة المكرمة)، 6:13 (غرينتش)

استقالة الحكومة إجراء روتيني بعد تنصيب الرئيس ديبي لولاية رابعة (الفرنسية-أرشيف)

قدم رئيس الوزراء التشادي إيمانويل نادينغار يوم أمس الأربعاء استقالته واستقالة حكومته، وذلك بعد يومين من تنصيب إدريس ديبي رئيسا للبلاد لولاية رابعة.

وقالت الإذاعة الوطنية التشادية مساء أمس إنه "عملا بأحكام الدستور قدم رئيس الوزراء استقالته واستقالة حكومته" إلى ديبي، الذي يمكن أن يعيد تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة أو أن يكلف شخصية أخرى.

وعين نادينغار رئيسا للوزراء في 5 مارس/آذار 2010 خلفا ليوسف صالح عباس، وقد اعتبرت حكومة نادينغار -التي ضمت العديد من الوجوه المعارضة- مؤشر انفتاح من جانب النظام في ذلك الحين.

وكان ديبي قد فاز بولاية رابعة مدتها خمس سنوات في الانتخابات التي جرت في 25 أبريل/نيسان الماضي، وحصل على نحو 84% من الأصوات. وقد وعد خلال تنصيبه الاثنين بمكافحة الفساد وتنمية الريف.

وقال "سأخصص السنوات الثلاث الأولى من ولايتي للريف، لأن الاستقلال الغذائي يمر بتنمية الريف ويتعين علينا قطعا أن نصل إلى الاكتفاء الذاتي في المجال الغذائي".

وأضاف "لن يكون هناك أي تهاون مع مختلسي الأموال العامة"، مؤكدا أنه سيشن "حربا على الفاسدين والمفسدين، وكل من تسول له نفسه ممارسة الكسب السريع عليه أن يتوقف عن ذلك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة