وفاة فتاة خضعت لعملية زرع قلب ورئة فاشلة   
الأحد 1423/12/22 هـ - الموافق 23/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن الأطباء بمستشفى جامعة ديوك بالولايات المتحدة وفاة فتاة مكسيكية كانت قد خضعت لعملية زرع قلب ورئة فاشلة. وكانت جيسيكا سانتيلان (17 عاما ) تعيش على أجهزة الإعاشة الاصطناعية التي رفعها عنها الأطباء بعد موافقة عائلتها.

وقالت مصادر المستشفى إن الفحوص التي أجريت أظهرت عدم وجود أي نشاط في المخ وإن الدم لا يتدفق إليه. وكانت الفتاة قد دخلت في غيبوبة عقب عملية الزرع الفاشلة في السابع من فبراير/ شباط الجاري.

يذكر أنه بعد ثلاث سنوات من الانتظار لتوفير أعضاء، أجرى الأطباء لجيسيكا عملية نقل قلب ورئتين من شخص اختلفت فصيلة دمه "A" عن فصيلة دمها "O" مما تسبب في لفظ جسمها للعضوين في الحال.

وقال أطباء إن قلبا ورئة آخرين مطابقين لفصيلة دمها زرعا لها منذ يومين لا يزالان يعملان، لكن يبدو أن أجهزة الإعاشة الاصطناعية ربما تكون قد تسببت في حدوث تورم بالمخ ونزف أوديا بحياتها. ولم تستعد جيسيكا وعيها مطلقا بعد النزف الشديد الذي أصابها عقب العملية الأولى، وظلت على مدى أسبوعين دون قلب ورئتين قبل إجراء عملية الزرع الثانية.

وأقر مسؤولو مستشفى ديوك بمسؤوليتهم عن الخطأ الذي حدث في عملية الزرع الأولى. وقال المسؤولون إنه رغم أن الأعضاء التي زرعت أولا كانت مصنفة عند مصدرها تحت فصيلة الدم "A" فلم يجر عمل فحص آخر لها قبل إجراء العملية.

وعانت الفتاة المكسيكية قبل إجراء العمليتين من حالة نادرة تمثلت في تصلب عضلات القلب التي تحول دون امتلاء أذيني وبطيني القلب بالدم بشكل طبيعي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة