مقتل سياسي إسباني في إقليم الباسك   
السبت 1422/4/22 هـ - الموافق 14/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي يفحص بقايا سيارة
بعد تفجيرها في إقليم الباسك (أرشيف)
قتل أحد السياسيين المحافظين في شمال إسبانيا عندما انفجرت شاحنة صغيرة مفخخة في عملية تحمل بصمات منظمة إيتا الانفصالية في إقليم الباسك.

وقالت الإذاعة الوطنية الإسبانية إن المستشار البلدي خوسيه خافيير موخيكا قتل في وقت مبكر اليوم في مدينة ليزا التي تقع في منطقة نافارا شمال إسبانيا. ووقع الانفجار أثناء احتفال سنوي للثيران يقام هناك. وقال مسؤولون إن الانفجار يحمل بصمات منظمة إيتا الانفصالية.

وينتمي القتيل إلى اتحاد شعب نافارا وهو حليف محلي للحزب الشعبي الحاكم (يمين وسط). وتستهدف إيتا بشكل دائم أعضاء الحزب الشعبي. وتعتبر منطقة نافارا واحدة من المقاطعات التاريخية السبع لإقليم الباسك.

وحال ثبوت نسبة الانفجار إلى إيتا سيكون القتيل هو عاشر شخص يسقط في هجمات تنسب إلى المنظمة الانفصالية منذ بداية هذا العام، حيث تستهدف المنظمة في هجومها رجال الشرطة والسياسيين عن طريق الاغتيالات بإطلاق الرصاص أو تفجير السيارات. وقتل نحو 800 شخص منذ عام 1968 في حملة إيتا الرامية إلى إقامة وطن مستقل في مناطق الباسك بشمال إسبانيا وجنوب غرب فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة