مقتل أفغاني بهجوم وأربعة بمواجهات قبلية   
الأحد 1427/3/11 هـ - الموافق 9/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:32 (مكة المكرمة)، 18:32 (غرينتش)

تفجيرات بكتيكا وقندهار جاءت بعد يوم من تفجير أمام مقر الناتو بهيرات (الفرنسية)

أدت ثلاث هجمات متزامنة اليوم في أفغانستان إلى سقوط قتيل و16 جريحا في ولايتي بكتيكا وقندهار الواقعتين شرق البلاد وجنوبها.

وأفاد مسؤولون محليون في ولاية قندهار بأن 11 جريحا هم خمسة مدنيين وستة من عناصر قوات الأمن الأفغانية سقطوا اليوم جراء انفجار قنبلتين وسط قندهار كبرى مدن جنوب أفغانستان.

وأعلن الضابط في الجيش الوطني الأفغاني خير محمد الذي كان في مكان الحادث أن قنبلة يتم التحكم بها عن بعد انفجرت صباحا بجانب الطريق وسط قندهار لدى مرور خمس آليات تابعة للجيش ما أدى إلى جرح شرطي.

من جهته قال رئيس شرطة الولاية قندهار شاعر شاه إنه عندما وصلت قوات الشرطة والجيش إلى المكان انفجرت قنبلة ثانية متسببة بجرح جنديين وشرطيين آخرين.

وأعلن طبيب لاحقا عن إصابة شرطي ثالث وخمسة مدنيين بينهم طفلان جرى نقلهم إلى مستشفى المدينة التي تعتبر المعقل السابق لحركة طالبان التي أطاح بها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة في نهاية 2001.

هجوم بكتيكا استهدف حاجزا للجيش الأفغاني (رويترز)
وفي شرق أفغانستان استهدفت عملية انتحارية بسيارة مفخخة نقطة تفتيش للجيش الأفغاني، ما أدى إلى إصابة ستة جنود توفي أحدهم في المستشفى متأثرا بجروحه.

وأفاد حاكم الولاية أكرم خلواق بأنها أول عملية انتحارية تقع في هذه الولاية القريبة من الحدود الباكستانية.

تأتي التفجيرات الثلاث بعد نحو 24 ساعة من مقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين بجروح عندما فجر انتحاري سيارة مفخخة أمام مقر قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بولاية هرات غربي أفغانستان.

اقتتال قبلي
في سياق آخر أعلن قائد شرطة حدود ولاية خوست الواقعة جنوب البلاد ألمار غول منغال عن وقوع مواجهات بين عشيرة بابكر خال وعشيرة كوشي أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن أربعة قتلى وسبعة جرحى.

واندلعت المعركة السبت حين أراد أفراد من عشيرة كوشي دفن أحد أبناء قبيلتهم على أرض تعود لعشيرة بابكر خال فرفضت هذه العشيرة، معتبرة أن عشيرة كوشي ستغتنم الأمر للمطالبة بملكية الأرض.

وأوضح قائد الشرطة أنه تم إرسال 100 جندي إلى موقع الحادث، لكنهم عجزوا عن وقف المواجهات التي استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة خاصة الصواريخ المضادة للدبابات.

كرزاي
حامد كرزاي: الهند تساعدنا بصورة لم نتوقعها (الفرنسية)
سياسيا وصل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى الهند اليوم، في زيارة تهدف لتعزيز العلاقات مع نيودلهي التي شهدت تطورا ملحوظا في أعقاب سقوط نظام طالبان الحاكم في أفغانستان.

وأعرب كرزاي في حديث مع القناة الهندية الرسمية عن سعادته لأن الهند تساعد أفغانستان "بصورة لم نتوقعها".

وتبدأ زيارة الرئيس الأفغاني الرسمية غدا وتستمر خمسة أيام يجري خلالها محادثات مع رئيس الوزراء مانموهان سينغ.

يشار إلى أن كابل تلقت معونات تنموية بمئات ملايين الدولارات من الهند خلال السنوات الأربع الماضية، في حين أصاب التوتر العلاقات الأفغانية- الباكستانية بعد أن طلب الرئيس كرزاي من باكستان بذل المزيد من الجهد لمنع تسلل مسلحي طالبان عبر الحدود بين البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة