رواد الفضاء يجرون رابع مهمة لتحديث هابل   
الخميس 23/12/1422 هـ - الموافق 7/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مكوك الفضاء كولومبيا قبيل انطلاقه من مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا (أرشيف)

استمر العمل في إصلاح وتحديث تلسكوب الفضاء هابل إذ قام اليوم رائدا فضاء من المكوك كولومبيا برابع مهمة سير في الفضاء لتركيب كاميرا جديدة عملاقة للمرصد الفضائي المكون من أربعة طوابق.

وقام رائدا فضاء أمس بعملية معقدة وصفتها وكالة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" بأنها عملية "زرع قلب" لتقوية الطاقة الكهربائية لهابل واستبدال وحدة التحكم في الطاقة الموجودة به وذلك في أصعب أيام العمل في مهمة بالمكوك التي تستمر 11 يوما.

وفي مهمتين سابقتين للسير في الفضاء قام فريقان ضم كل منهما رائدي فضاء بتركيب وحدتين للطاقة الشمسية على جانبي التلسكوب هابل لزيادة الطاقة في المرصد الفضائي.

ويشارك في مهمة السير في الفضاء اليوم رائدا الفضاء جيم نيومان ومايك ماسيمينو ويركبان خلالها واحدة من أكبر المعدات التي يزود بها التلسكوب هابل. ووقف نيومان الذي يقوم بسادس مهمة له للسير في الفضاء على طرف الذراع الآلي العملاق للمكوك وطولها 15 مترا وهو يحمل الذراع الآلي والكاميرا الجديدة التي سيزود بها هابل في حين كانت رائدة الفضاء نانسي كوري تحركها من داخل المكوك.

والكاميرا المتطورة الجديدة ثمنها 75 مليون دولار وستمد علماء الفلك بصور تفوق عشرة أمثال ما تمدهم به الكاميرا الحالية وهي في حد ذاتها أداة لا تقدر بثمن وساعدت الخبراء على إعادة كتابة علم الفلك ومستقبل الكون. ويأمل العلماء بأن تمكنهم الكاميرا الجديدة من رصد صور تعيدهم إلى الأيام الأولى لتكون النجوم.

والتحم التلسكوب هابل الذي أطلق إلى الفضاء عام 1990 مع المنطقة المخصصة للإصلاح في المكوك كولومبيا منذ يوم الأحد.

وبعد استكمال عمليات الإصلاح والتحديث سيعاد مرة أخرى إطلاق هابل إلى مداره على ارتفاع نحو 550 كيلومترا من الأرض. ويحمل المكوك كولومبيا سبعة رواد ومن المقرر أن يهبط في مركز فضاء كينيدي يوم الثلاثاء القادم.

وكانت وكالة ناسا قد أعلنت عن نجاح مهمة لإصلاح التلسكوب. وقال متحدث باسم الوكالة في مركز جونسن الفضائي إن رواد الفضاء تمكنوا من استبدال وحدة التحكم في الطاقة وإعادة التلسكوب للعمل في مهمة استغرقت أربع ساعات ونصف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة