دمشق تنفي إطلاق نار باتجاه الجولان   
الثلاثاء 1426/5/22 هـ - الموافق 28/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:32 (مكة المكرمة)، 22:32 (غرينتش)

أهالي القنيطرة يحتفلون بذكرى عودتها للسيادة السورية (الجزيرة-أرشيف)

نفت دمشق اتهامات إسرائيلية بأن نيرانا أطلقت من سوريا على جنود إسرائيليين في مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وأكد مصدر إعلامي سوري طلب عدم ذكر اسمه أن ما حصل هو عبارة عن مفرقعات أطلقها صبية في ذكرى استعادة سوريا لمدينة القنيطرة، مشيرا إلى أن دورية من قوة المراقبة التابعة للأمم المتحدة تحققت من هذا الأمر.

وكانت مصادر إسرائيلية قالت إن وحدة عسكرية إسرائيلية تعرضت لإطلاق نار في هضبة الجولان السورية المحتلة، دون الإشارة إلى وقوع إصابات.

وقالت متحدثة باسم جيش الاحتلال إن أعيرة نارية خفيفة أطلقت صوب الجنود الإسرائيليين جنوبي القنطيرة، مشيرة إلى أن القوات الإسرائيلية لم ترد "حفاظا على ضبط النفس"، وأن إسرائيل وجهت احتجاجا للأمم المتحدة.

وكانت إسرائيل انسحبت من مدينة القنيطرة عام 1974  بموجب اتفاق فك الاشتباك مع إسرائيل وأبقت على احتلالها لبقية أراضي هضبة الجولان.

يذكر أن المفاوضات بين الحكومتين السورية والإسرائيلية بشأن مصير هضبة الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 انهارت عام 2000.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة