واشنطن ترد بحذر على الاتفاق النووي بين إيران وأوروبا   
الخميس 6/10/1425 هـ - الموافق 18/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)
روحاني وعد بوقف التعليق إذا تعثرت المفاوضات (الفرنسية)

اعتبرت الولايات المتحدة الاتفاق بين الترويكا الأوروبية وإيران على تعليق تخصيب اليورانيوم مفيدا, لكنها قالت إن عليها التحقق منه.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر في مؤتمر صحفي بواشنطن إن السفراء الأوروبيين أبلغوا واشنطن بتفاصيل هذا الاتفاق, وإنه "خطوة مفيدة لكن يجب التحقق منه والتأكد منه وهذا ما ننتظره فعلا".
 
ويأتي الرد الأميركي عقب إعلان الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين عن التزام إيران بتعليق تخصيب اليورانيوم ابتداء من 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري مقابل محادثات بشأن التعاون النووي السلمي واستئناف المفاوضات على اتفاق للتجارة والمعونات. وتم الاتفاق مع ألمانيا وفرنسا وبريطانيا قبل ثلاثة أيام من انعقاد اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.
 
ومن المرجح أن يقوض الاتفاق فرص الولايات المتحدة التي صنفت إيران ضمن "محور الشر" إلى جانب العراق في عهد الرئيس المخلوع صدام حسين وكوريا الشمالية, في إحالة ملف القضية إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات عسكرية واقتصادية على طهران.
 
معاودة التخصيب
النواب المحافظون اعتبروا الاتفاق لا قيمة له (الفرنسية)
وردا على تنديد عدد من النواب المحافظين بالاتفاق مع الاتحاد الأوروبي على تعليق تخصيب اليورانيوم, قال مسؤول ملف إيران النووي حسن روحاني إن طهران ستعاود تخصيب اليورانيوم إذا وصلت المفاوضات بشأن اتفاق طويل المدى إلى طريق  مسدود.
 
وأوضح روحاني في جلسة مغلقة لمجلس الشورى ذي الغالبية المحافظة الثلاثاء, أن تعليق التخصيب سوف يستمر طالما سارت المفاوضات في الاتجاه الإيجابي, ولكن إذا وصلت إلى طريق مسدود "فلن نكون ملزمين بأي شيء وسنوقف عملية التعليق". 
 
وقال روحاني إن الاختبار الأول لمعرفة ما إذا كان الأوروبيون سيحترمون فعلا الاتفاق سيكون في اجتماع نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي الذي يعقده حكام الوكالة. ويراهن الإيرانيون على الأوروبيين للدفاع عن موقفهم في الوكالة في وجه الإصرار الأميركي على معاقبة طهران.
 
وقد انتقد العديد من النواب المحافظين الاتفاق, قائلين إنه لا قيمة له إلا بعد موافقة مجلس الشورى. ورد روحاني بقوله إن الاتفاق أولي ولا يحتاج إلى موافقة البرلمان, وعندما تتوصل جميع الأطراف إلى تفاق طويل المدى سيرفع إلى البرلمان للموافقة عليه.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة