الطيران الروسي يرتكب مجازر بإدلب وحلب   
الاثنين 19/2/1437 هـ - الموافق 30/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

ارتفع عدد ضحايا الغارات الروسية الأحد على سوق شعبي في أريحا بريف إدلب الغربي (شمال)، إلى 44 قتيلا وعشرات الجرحى. كما قتل ستة أشخاص وأصيب 18 آخرون جراء قصف مقاتلات روسية شاحنات تحمل مواد إغاثية قرب مدينة إعزاز قرب الحدود التركية بريف حلب، في حين قُتل 11 عنصرا من قوات كردية في تفجير بالحسكة (شرق).

وأكد ناشطون مقتل 44 شخصا وإصابة عشرات بجروح في غارات للطيران الروسي استهدفت سوقا شعبيا بأريحا، بينما نقلت وكالة رويترز عن العامل في فريق الدفاع المدني محمد قيسي قوله "كان البائعون يصيحون بصوت مرتفع بينما كان الناس يبيعون ويشترون، وفجأة سمعنا صوت الطائرات، وفي أقل من ثانية ضربت الطائرات ثم ساد صمت مميت".

وفي ذات المحافظة، أصيب عدة مدنيين -بينهم أطفال- في قصف للطيران الروسي على أحياء سكنية في مدينة جسر الشغور، وفي بلدتي الدانا وكفر تخاريم قرب الحدود التركية.

وأفادت مصادر محلية في إعزاز بريف حلب قرب الحدود التركية لوكالة الأناضول أن مقاتلات روسية قصفت مساء أمس الأحد شاحنات تستخدم لنقل المساعدات الإنسانية، كانت مركونة في منطقة تبعد عن إعزاز مسافة خمسة كيلومترات، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الفور، واثنين بعد نقلهما إلى المستشفيات في تركيا، فضلاً عن إصابة 18 آخرين واحتراق عشر شاحنات.

وكان سبعة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب عشرة آخرون جراء قصف للطيران الروسي استهدف تجمعاً لشاحنات تحمل مساعدات إنسانية قبل ثلاثة أيام في سوريا.

video

وردا على سؤال للجزيرة عما إذا كانت الغارات الروسية رد فعل غاضبا بعد سقوط طائرتيها في سوريا وسيناء مؤخرا، قال الخبير في العلاقات الروسية العربية أندريه غيرمانوفيتش من موسكو إن الروس غاضبون بالفعل من سقوط الطائرتين، ولكن العمل العسكري أمر مختلف عن الغضب، معتبرا أنه لا يوجد دليل على كون الطائرة التي قصفت السوق روسية.

وأكد المحلل الروسي أن طائرات بلاده تستهدف فقط "الجماعات الإرهابية" في سوريا، لافتا إلى وجود تلك الجماعات في إدلب، مثل "جيش الفتح الذي يضم جبهة النصرة وأحرار الشام وغيرها من التنظيمات الإرهابية".

وفي اتصال للجزيرة، قال القائد الميداني في جيش الفتح التابع للمعارضة المسلحة حامد حامد إن الجيش شكّل غرفة عمليات جديدة في ريف حلب، وشن هجمات أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر النظام والمليشيات الإيرانية جنوبي حلب.

وأكد حامد أن ريف إدلب وريف حلب الجنوبي خاليان من أي وجود لتنظيم الدولة الإسلامية، وأن إيران لا تستهدف التنظيم هناك بل تتعمد ملاحقة المعارضة.

وبدورها أكدت شبكة شام أن المعارك في الريف الجنوبي لحلب أسفرت عن تمكن الثوار من السيطرة على قرى العزيزية وكشتعار وتنب، وأنهم قتلوا عشرة عناصر في تل العيس.

تفجير الحسكة
وفي محافظة الحسكة، أفادت مصادر محلية بأن سيارة مفخخة استهدفت مقرا لوحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في بلدة تل تمر، فقتلت 11 عنصراً وأصابت تسعة بجراح وتسببت في دمار كبير للموقع، حيث تبع الانفجار إطلاق رصاص كثيف من قبل عناصر الوحدات الكردية.

وذكرت وكالة مسار برس أن قذائف سقطت على أحياء البرامكة والعدوي والصالحية وركن الدين والمالكي في دمشق وتسببت في وقوع إصابات، مضيفة أن خمسة أشخاص قتلوا في مدينة دوما بريف دمشق جراء قصف النظام.

من جهة أخرى، قال القيادي في الجيش الحر أبو اليمان للجزيرة نت إن المعارضة بريف حماة سيطرت على نقاط قرب بلدة معان الموالية للنظام وقرية تل بزام الإستراتيجية، مؤكدا مقتل ما يزيد عن 15 عنصراً من قوات النظام وجرح آخرين.

الحرائق تشتعل في جبل التركمان باللاذقية حيث تتواصل الغارات الروسية (الجزيرة)

قصف ومعارك
وفي هذه الأثناء، قالت شبكة شام إن مروحيات النظام أسقطت براميل متفجرة على قرية تيرمعلة في حمص، وإن القصف البري طال مدينتي تلبيسة والحولة.

وأضافت أن محافظة درعا شهدت معارك في الريف الشرقي، وأن النظام قصف مناطق عدة من بينها مدينة الشيخ مسكين وبلدات كفر شمس وسملين والصورة.

وقصفت قوات النظام جويا وبريا بلدتي عياش والجنينة وحي حويجة صكر بمدينة دير الزور، وكذلك مدينة الطبقة في الرقة، وفقا لناشطين.

أما اللاذقية فما زالت تشهد قصفا جويا روسيا على جبلي الأكراد والتركمان مع تواصل الاشتباكات، بينما استهدف الثوار معاقل النظام في قرية كفريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة