تبدد الحلم الأفريقي داخل إسرائيل   
الأربعاء 30/7/1433 هـ - الموافق 20/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:50 (مكة المكرمة)، 17:50 (غرينتش)
العنف في وطن اللاجئين أجبرهم على الفرار إلى إسرائيل (دويتشه فيلله)
يهجر أفارقة بلدانهم أملا في أن يسعفهم الحظ داخل "أرض الميعاد" بالنسبة إليهم, ولكن "المهاجرين غير الشرعيين" إلى إسرائيل يجدون أنفسهم فجأة على قارعة الطريق، وهناك إما أن يجدوا فرص عمل، أو يواجهوا الترحيل إلى بلدانهم.
 
وينام إبراهيم منذ شهرين وسط الأشجار في حديقة ليفينسكي, بعد أن أجبرته أعمال العنف في وطنه الأم السودان على الفرار, وكغيره من اللاجئين في إسرائيل لا يرغب في الإفصاح عن اسمه العائلي. وقد أوضح إبراهيم أن مشكلته الكبرى هي أنه لم يسمح له بالعمل, وأضاف "هذا ختم على التأشيرة، ولذلك لا يسمح لي رسميا بكسب المال", وبالرغم من ذلك فإنه يقف كل يوم في زاوية الشارع منتظرا أن يأتي أحد ما ليشغله.

وحالة إبراهيم هذه ليست الوحيدة من نوعها، بل هناك 60.000 من اللاجئين الأفارقة الذين -وفقا للإحصاءات الرسمية- دخلوا بشكل غير شرعي إلى إسرائيل خلال السنوات الخمس الماضية, كثير منهم جاؤوا من السودان وإريتريا, وصلوا إسرائيل عبر شبه جزيرة سيناء في مصر.

وتصل تكلفة الرحلة على متن شاحنة قديمة متجهة إلى إسرائيل قرابة 3000 دولار, ولكن عند وصولهم إلى هناك لا يجدون أي جهة تتولى استيعابهم. وبدون تصريح عمل، فإنهم ينتظرون غالبا -على الأقل رسميا- حتى يتم الاعتراف بهم كلاجئين, وينتهي المطاف بالكثير منهم على قارعة الطريق.

يتعرض اللاجئون بصورة متزايدة لاعتداءات عنصرية, وبعض سكان تل أبيب يتهمونهم بالمسؤولية عن حوادث سرقة ونهب واغتصاب تقع في المدينة

بلد ديمقراطي 
ونفس الوضع يعيشه محمد (26 عاما) من إريتريا الذي يعيش منذ شهر في إسرائيل. ففي وطنه قيل له إن إسرائيل هي بلد جيد وديمقراطي جدا, "لكن منذ أن جئت إلى هنا، عرفت أن هذا ليس صحيحا, بالنسبة للاجئين لا يوجد أي احترام ولا سكن ولا وظيفة لا يوجد أي شيء".

ويتعرض اللاجئون بصورة متزايدة لاعتداءات عنصرية, وبعض سكان تل أبيب يتهمونهم بالمسؤولية عن حوادث سرقة ونهب واغتصاب تقع في المدينة، ويشجعون بالتالي عمليات المطاردة ضد المهاجرين غير المحبوبين. وهناك سياسيون يمينيون يحرضون ضدهم، ويدعون أن اللاجئين الأفارقة يشكلون تهديدا للدولة اليهودية.

وما يريده السياسيون هو فقط تخويف المهاجرين الأفارقة، كما يقول أوسكار أوليفر من "الخط الساخن للعمال المهاجرين", الذي يرى أن "بعض السياسيين يلعب بورقة ملامح بشرة المهاجرين. لا أحد يتحدث عن المائتي ألف لاجئ القادمين من أجزاء العالم الأخرى, أما الستون ألف أفريقي فالكل يخاف منهم".

مناهضة العنصرية
بعض السكان المجاورين لحديقة ليفينسكي يريدون فعل شيء لمواجهة ما يسمونه سلوكا عنصريا يقع ضد المهاجرين، فمنذ خمسة أشهر وهم يقدمون الغذاء للاجئين في الحديقة, كل يوم يوزعون ما يصل إلى 700 وجبة طعام, وقال ييغال شتاييم -وهو المشرف على المشروع- "لدينا الكثير من العنصرية", لذلك يبذل هو ورفاقه ما بوسعهم من أجل مساعدة الناس الموجودين في الحديقة.

وأضاف أن بعضهم يعاني من الجوع، والبعض الآخر مريض وبحاجة إلى رعاية, بادر رفاق ييغال بهذا المشروع لأن دولة إسرائيل ومدينة تل أبيب لم تتحملا المسؤولية.

في 16يونيو/حزيران الحالي تم إرسال أول دفعة من اللاجئين على متن طائرة متوجهة إلى جنوب السودان, وقبل المغادرة تعهد كل واحد منهم باستعداده للمغادرة، وحصلوا على ما يعادل 1000 يورو لكل لاجئ

اشتباكات بين السكان
والوضع في حديقة ليفينسكي ازداد توترا منذ بداية يونيو/حزيران, بعد اشتباكات بين السكان المحليين واللاجئين, إذ اعتقلت الشرطة الإسرائيلية حوالي 300 من المهاجرين من جنوب السودان, والآن سيتم ترحيل قرابة 1500 من السودانيين الجنوبيين.

وفي 16 يونيو/حزيران الحالي تم إرسال أول دفعة من اللاجئين على متن طائرة متوجهة إلى جنوب السودان, وقبل المغادرة تعهد كل واحد منهم باستعداده للمغادرة، وحصلوا على ما يعادل 1000 يورو لكل لاجئ, وفي حال عدم الاستجابة لمثل هذا الإجراء، فإنهم كانوا سيواجهون الاعتقال من قبل الشرطة.

عبد العزيز لم يتم القبض عليه بعد, وبما أنه قادم من منطقة دارفور المضطربة فإنه يتمتع بحماية خاصة، هذا ما قررته الأمم المتحدة, ولكنه يخشى أن يتم رفع هذه الحماية يوما ما.

ويطرح عبد العزيز السؤال الحاسم بنفسه: أين سيذهب عندما يتم ترحيله؟ فيقول "المكان الذي أنحدر منه تم حرقه بالكامل, قتل العديد من الناس هناك، ومعظم أفراد عائلتي فروا، ليس عندي مكان آوي إليه, إضافة لخطر الاعتقال في السودان أو حتى القتل".

ومبدئيا بإمكان عبد العزيز البقاء في إسرائيل, ولكن ليس في حديقة ليفينسكي في تل أبيب. بالنسبة للاجئين مثله ممن لا يمكن ترحيلهم، تقوم الحكومة الإسرائيلية حاليا ببناء مخيم يتسع لقرابة 12000 شخص, موقع المخيم قيد البناء هو صحراء النقب في جنوب البلاد، بعيدا جدا عن المدن الإسرائيلية وحدائقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة