اجتماع بباريس بشأن سوريا لاستئناف "دبلوماسية فيينا"   
الاثنين 1437/3/3 هـ - الموافق 14/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:53 (مكة المكرمة)، 20:53 (غرينتش)

التقى في باريس مساء الاثنين وزراء خارجية عشر دول ضمن المجموعة الدولية والإقليمية الداعمة لسوريا، وذلك تمهيدا لاجتماع دولي يرجح عقده في نيويورك الجمعة بمشاركة حليفي النظام السوري روسيا وإيران.

وضم الاجتماع وزراء خارجية كل من فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والسعودية والإمارات والأردن وقطر وتركيا.

وقال مدير مكتب الجزيرة في باريس عياش دراجي إن الاجتماع يعقد لاستئناف العملية الدبلوماسية التي بدأت في فيينا قبل شهر، والتي نصت آنذاك على ضرورة إعداد خارطة طريق للانتقال السياسي في سوريا تحت مظلة الأمم المتحدة خلال ستة أشهر، وبما يمهد لسن دستور جديد وعقد انتخابات جديدة خلال عام ونصف.

وأضاف أن الوزراء العشرة يصيغون الخطوات المقبلة التي ستناقش في نيويورك قريبا، وذلك بناء على مؤتمر الرياض الذي انعقد مؤخرا وضم عددا كبيرا من جهات المعارضة السياسية والمسلحة.

وأوضح المراسل أن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية أثنى قبل الاجتماع على ما أسماه الاجتماع التأسيسي في الرياض، وأنه أكد وقوف فرنسا إلى جانب الحل السياسي الذي يمهد لتنحي الرئيس بشار الأسد.

وقال مصدر دبلوماسي في باريس لوكالة الصحافة الفرنسية "نريد التحرك بسرعة نحو التفاوض وتحديد إطار مع قرار من مجلس الأمن الدولي" لكي يُقدم في اجتماع نيويورك.

ومن المتوقع أن يتوجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري بعد لقاء باريس إلى موسكو لإجراء مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره سيرغي لافروف بشأن أزمة سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة