تحسن متوقع بأوضاع الأسرى لدى إسرائيل   
الاثنين 1433/7/14 هـ - الموافق 4/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:49 (مكة المكرمة)، 13:49 (غرينتش)
أهالي الأسرى واصلوا الضغط من أجل مطالبهم (الجزيرة نت) 

عاطف دغلس-نابلس

كشف مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان النقاب عن تحسين متوقع في ظروف اعتقال الأسرى لدى سلطات الاحتلال, وتحدث في هذا الصدد عن اجتماع عقد أمس الأحد في سجن شطة بين قيادة الحركة الأسيرة في السجن ممثلة في الأسرى محمد صبحة ومعتصم سمارة ومعمر شحرور وقيادة مصلحة السجون التي مثّلها مدير الاستخبارات الإسرائيلي آفي بيتون.

وذكر الأسير محمد صبحة في رسالة خاصة وصلت لمركز أحرار وحصلت الجزيرة نت على نسخة منها، أن بيتون قال إن أسرى قطاع غزة سيسمح لهم بالزيارات من جانب ذويهم. كما قال بيتون إن الترتيبات في هذا الصدد بمراحلها النهائية.

أهم الإنجازات
وفيما يخص السماح للممنوعين أمنيا من الزيارة، أشار صبحة إلى تجميع القوائم ورفعها لجهاز الشاباك لإلغاء المنع الأمني. كما أشار إلى السماح للأسرى بشراء الخضروات الموسمية وتحسين ظروف الطعام بشكل كامل, بالإضافة إلى بعض الأجهزة الكهربائية مثل (DVD) وأمور كثيرة من شأنها أن تحسن الظروف داخل السجون وتخفف من معاناة الإنسان الفلسطيني.

وفيما يخص زيارات الأسرى الأردنيين، قال مدير الاستخبارات إنه لا مانع لديهم من الزيارات كل أسبوعين على أن يقوم بلدهم الأردن بترتيب الأمر.

وكشف الأسير صبحة في رسالته عن رفض استمرار العزل الانفرادي للأسير المهندس ضرار أبو سيسي الذي اعتقله الموساد الإسرائيلي في أوكرانيا قبل أكثر من عام، وقال إن مدير الاستخبارات أبلغهم أن الأمر له دواع أمنية وإجراءات فنية وما شابه، مطالبا إعطاءهم مزيدا من الوقت، الأمر الذي رفضته الحركة الأسيرة وأبلغت بيتون بقيامهم بخطوات احتجاجية ما لم يتم إخراج أبو سيسي من العزل.

الخفش قال إن الأسرى حققوا إنجازات مهمة على الأرض (الجزيرة نت) 

وبين الأسير الفلسطيني أن قرابة 90% من الأسرى عادوا إلى الأماكن التي أُخرجوا منها كعقاب لهم من إدارة مصلحة السجون، كما أن آخرين ينتظرون العودة.

خروقات الاحتلال
من جهته نفى فؤاد الخفّش مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان ما توارد من أخبار بأن مصلحة السجون أخلّت بالاتفاق وأن الأسرى سيعودون للإضراب وما شابه من تصريحات لا دقه فيها.

وقال للجزيرة نت إن الهدف من ذلك هو "إفشال" الإضراب الذي خاضه الأسرى والذي حققوا عبره مطالب شرعية وحققوا خطوات مهمة على الأرض. وطالب الخفش الأردن بالمبادرة للتواصل من خلال سفيرها في فلسطين والصليب الأحمر لترتيب زيارات ذويهم واستغلال الحالة والموقف من أجل السماح للأسرى الأردنيين بزيارة معتقليهم في سجون الاحتلال.

وكان وزير شؤون الأسرى والمحررين في حكومة تصريف الأعمال بالضفة الغربية عيسى قراقع قد أعلن أمس في مؤتمر صحفي أن الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال تهدد بالعودة مرة أخرى إلى خوض الإضراب المفتوح عن الطعام، إذا ما واصلت إدارة مصلحة السجون انتهاك الاتفاق المبرم فيما بينها وبين قيادة الحركة الأسيرة.

يذكر أنه منذ الاتفاق بين الحركة الأسيرة في السجون وسلطات الاحتلال قبل نحو شهر، أحدثت إسرائيل خروقات علنية في الاتفاق كان أبرزها استمرار اعتقال أسرى محررين وعزل البعض الآخر من الأسرى واستمرار قضية تجديد الاعتقال الإداري لأكثر من ثلاثين أسيرا، بينهم تسعة نواب في المجلس التشريعي إضافة لقيادات من مختلف الفصائل وأكاديميين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة