محقق أممي يلتقي في ميانمار بمعتقلين سياسيين بارزين   
الجمعة 1428/11/7 هـ - الموافق 16/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)

القمع الوحشي للاحتجاجات والاعتقالات التي تلتها قوبلت بتنديد واسع (الفرنسية-أرشيف) 

قال محقق في مجال حقوق الإنسان تابع للأمم المتحدة إنه تمكن من لقاء معتقلين سياسيين بارزين الخميس في ميانمار قبل اختتامه مهمته في البلاد التي استغرقت خمسة أيام.

وأوضح بولو سيرغيو بينيرو -الذي أوفدته المنظمة الدولية للتحقيق في دعاوى بحدوث انتهاكات واسعة تتصل بالقمع الوحشي للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في سبتمبر/ أيلول الماضي- إنه ذهب إلى سجن إنسيين في يانغون حيث تمكن من الحديث مع عدد من السجناء بما في ذلك الناشطة العمالية سو سو ناواي.

كما التقى أيضا الصحفي يو وين تين (77 عاما) والمعتقل منذ العام 1989 أحد أعضاء قيادة جماعة طلاب جيل 88، والذي نشط خاصة في الاحتجاجات ضد الحكومة خلال الأعوام الأخيرة.

لكن بينيرو لم يكشف تفاصيل حول المقابلات، وأضاف للصحفيين أنه طلب عقد لقاء مع زعيمة المعارضة قيد الإقامة الجبرية دو أونغ سان سوو كيي ولكن لم تتم الموافقة عليه من قبل المجلس العسكري الحاكم.

وعبر عن رضاه بالتعاون الذي وجده من الحكومة، مشيرا إلى أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ميانمار إبراهيم غمبري الذي زار البلاد قبل أسبوع سمح له بمقابلة سوو كيي.

ومن الأهداف التي سعى ريفيرو لتحقيقها تحديد عدد الأشخاص الذين اعتقلوا والذين قتلوا بيد النظام خلال حملة الاعتقالات الأخيرة، وقد صرح لدبلوماسيين الأربعاء بأنه لم يعرف بعد عدد ا لمعتقلين.

وقالت الحكومة العسكرية إن 10 أشخاص قتلوا عندما فتحت قوات الجيش النار على محتجين في 26 و27 سبتمبر/ أيلول، فيما يؤكد دبلوماسيون ومعارضون أن العدد أعلى من ذلك كثيرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة