الحزب الحاكم في تايوان يتراجع عن طرح الاستفتاء   
الأربعاء 1423/5/29 هـ - الموافق 7/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر مصدر برلماني في تايوان أن الحزب الحاكم تراجع عن مشروع قانون يهدف إلى إجراء استفتاء بشأن مستقبل الجزيرة.

وتأتي الخطوة البرلمانية في محاولة من تايبيه لتخفيف التوتر الناجم عن تصريحات أدلى بها الرئيس التايواني تشين شوي بيان دعا فيها إلى استفتاء لتقرير مصير الجزيرة التي تعتبرها بكين جزءا من الصين الأم.

وأشار المصدر البرلماني إلى أن النائب شي ترونغ شاي -وهو أحد نواب الحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم- لم يتقدم بمشروع القانون المتعلق بالاستفتاء كما كان مقررا, بعد أن أبلغ بأن الوقت غير مناسب لمثل هذا المشروع.

وأشار المصدر إلى أنه من غير المرجح في غياب تأييد الحزب الحاكم أن يصل المشروع إلى مرحلة المناقشة في البرلمان أثناء الدورة البرلمانية الجديدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.

تشين شوي بيان
وكان الرئيس التايواني قد أوضح أمس أن وسائل الإعلام حرفت تصريحاته التي أدلى بها السبت الماضي، وقال إن خطابه فهم بشكل سطحي مما سبب الأزمة الحالية مع بكين.

وقال تشين الذي يرأس أيضا الحزب الديمقراطي التقدمي إن السيادة المتساوية هي المعنى الأوفق المستخلص من خطابه "لا بلدان على جانبي مضيق تايوان". وعلى الرغم من أن تصريحات تشين تمثل تراجعا فيما يخص قضية السيادة إلا أنه لم يشر فيها إلى مسألة الاستفتاء المثيرة للجدل.

وفي خطوة أخرى لتخفيف التوتر ألغت تايوان اليوم مناورات بحرية كانت مقررة الأسبوع المقبل، وقال متحدث باسم البحرية إن مناورات "قرش البحر" التي كانت مقررة اعتبارا من الخامس عشر من أغسطس/ آب قد ألغيت "لتجنب أي تكهنات وأي تفسير خاطئ في ظل الأوضاع الراهنة" مع الصين.

وكان من المقرر أن تشارك في هذه المناورات فرقاطات فرنسية من نوع لا فاييت ومقاتلات أميركية من نوع إف 16.

وقال مراسل الجزيرة في بكين إن الهدوء والتوتر بين الصين وتايوان صارا سمتين تلازمان العلاقات بين البلدين، وأبان أن الصين استفادت من الأزمة الأخيرة لأنها تلقت تأكيدات من الإدارة الأميركية بأن موقفها من الصين الموحدة لم يتغير أبدا, وذلك قبل زيارة ينوي الرئيس الصيني جيانغ زيمين القيام بها إلى واشنطن في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وتهدد بكين بغزو تايوان إذا أقدمت الجزيرة التي يقطنها 23 مليون نسمة على إعلان استقلالها عن الصين أو ماطلت في محادثات الوحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة