نواب بمصر يدعمون طلابا محتجزين   
الاثنين 1431/5/6 هـ - الموافق 19/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)

الطلاب رفعوا لافتات تندد بما قام به الأمن بالجامعة (الجزيرة)

محمود جمعة-القاهرة

وقف نواب معارضون ومستقلون وعشرات الطلاب الجامعيين وقفة احتجاجية أمام البرلمان المصري للمطالبة بالإفراج عن طلاب معتقلين بسبب إقامتهم فعاليات لمناصرة الشعب الفلسطيني والقدس المحتلة بجامعة المنوفية الواقعة بدلتا مصر.

وشارك بالتظاهرة عضو لجنة الحريات بنقابة الصحفيين محمد عبد القدوس, وممثلون عن نقابة المحامين ونواب عن محافظة المنوفية منهم علي إسماعيل وعبد الفتاح عيد وأشرف بدر الدين.

وقال النائب أشرف بدر الدين في التظاهرة إن عشرات النواب تقدموا ببيانات عاجلة لكل من وزير الداخلية ووزير التعليم العالي, وطالبوا بإلقاء بيان عاجل في الجلسة العامة للبرلمان وذلك لمعرفة مصير الطلبة, والتأكد من ضرورة محاسبة الضباط المسؤولين عن هذه الواقعة.

كما طالب النائب بضرورة وقف التحقيقات مع الطلاب وإلغاء قرارات الفصل والاعتقال الصادرة بحق 20 طالبا.

وتأتي هذه الوقفة حسب قول بدر الدين ردا على اعتقال العشرات من الطلاب وتهديد آخرين داخل الحرم الجامعي وكذلك تحرش ضباط الأمن بالطالبات.

ورفع الطلاب المحتجون لافتات تندد بما قام به الأمن، وطالبوا بضرورة محاكمة الضباط المتورطين في الأحداث التي وقعت بالجامعة قبل أسبوع بعد محاولتهم عقد ندوة لنصرة الأقصى.

وقال أحد الطلاب المشاركين بالتظاهرة إن الأمن الجامعي اعتقل 27 طالبا أثناء حفلين أقامهما الطلاب في الأسبوعين الماضيين, وذلك لمناصرة الشعب الفلسطيني والتنديد بالصمت الدولي على عمليات تهويد القدس، وأضاف "رغم إخلاء النيابة العامة سبيل جميع الطلاب لم يفرج سوى عن 10 فقط منهم، فيما لايزال الآخرون قيد الاعتقال".

وقال آخر إن 650 من طلاب جامعة المنوفية حولوا للتحقيق منذ بداية العام.

من جهتها فرضت قوات الأمن حصارا وطوقا أمنيا من جنود الأمن المركزي حول الطلاب والنواب المشاركين في الوقفة الاحتجاجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة