زوجة شوماخر للإعلاميين: اتركونا بسلام   
الثلاثاء 1435/3/6 هـ - الموافق 7/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:47 (مكة المكرمة)، 15:47 (غرينتش)
 كورينا طالبت الصحفيين بالثقة في البيانات التي يصدرها الفريق الطبي (الفرنسية)
أعلنت زابينه كيم مديرة أعمال نجم سباقات فورمولا-1 السابق الألماني مايكل شوماخر تحسن وضعه واستقرار حالته دون تأكيد تجاوزه مرحلة الخطر، بينما طالبت زوجته كوريا الصحفيين بمغادرة المستشفى الذي يرقد فيه وترك "العائلة تعيش بسلام".

وأكدت كيم أن حالة شوماخر -الذي أدخل في غيبوبة اصطناعية بعد حادث تزلج تعرض له في 30 من الشهر الماضي- استقرت بداية من يوم الأحد وأنها تحسنت الأيام الأخيرة، ولكنها رفضت التأكيد على أنه تجاوز مرحلة الخطر.
 
وسبق لصحيفة "بيلد" الألمانية أن أكدت زوال مرحلة الخطر، وذلك نقلا عن "مصدر قريب للغاية" من شوماخر. ولكن كيم أكدت أنها لا تستطيع تأكيد تجاوزه هذه المرحلة مستندة في ذلك إلى ضرورة صدور التقرير الطبي الجديد عن أطباء مستشفى غرونوبل الفرنسي الذي يرقد فيه شوماخر.
 
وتعرض شوماخر لإصابات خطيرة في الرأس إثر اصطدامه بصخرة خلال التزلج على الجليد بمنتجع ميريبل شرق فرنسا، وأدخل في غيبوبة اصطناعية منذ ذلك الحين حيث أجريت له عمليتان جراحيتان.

بيان كورينا
من جهتها، وجهت زوجة شوماخر نداء للصحفيين ناشدتهم فيه ترك المستشفى. وقالت في بيان رسمي أصدرته اليوم "أرجوكم ساندونا، من المهم جدا أن تخففوا من الضغوطات على الأطباء وعلى المسؤولين بالمستشفى حتى يقوموا بعملهم كما يجب".

وأضاف بيان كورينا شوماخر "أرجوكم ثقوا بالبيانات التي يصدرها الفريق الطبي وأطلب منكم مغادرة المستشفى. أرجوكم دعوا العائلة تعيش بسلام أيضا".

ووسط الضغوطات التي يتعرض لها الأطباء، قرر الفريق الطبي المشرف على علاج شوماخر عدم إصدار أي تفاصيل عن علاجه من أجل احترام خصوصيته.

 أطباء مستشفى غرونوبل أكدوا أن الاصطدام حصل "بحركة قوية" (الأوروبية-أرشيف)

كاميرا الخوذة
وفي سياق التحقيقات، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من التحقيق أن الكاميرا التي كانت مثبتة على خوذته كانت تعمل وأن الصور قابلة للاستغلال قائلا "إنها وثيقة مهمة".

وكانت عائلة شوماخر سلمت المحققين الكاميرا التي تم اكتشافها يوم الجمعة الماضي أي بعد خمسة أيام من الحادث.

في المقابل، لم يحدد المصدر ما إذا كان بإمكان الصور التي تم تسجيلها تحديد ظروف سقوط شوماخر، وتحديدا السرعة التي كان يتزلج بها قبل أن ترتطم رأسه بصخرة خارج مضمار التزلج بمنتجع ميريبيل بجبال الألب الفرنسية.

ووفق أطباء مستشفى غرونوبل فإن الاصطدام حصل "بحركة قوية" بيد أن مديرة أعماله أكدت أن شوماخر كان يساعد أحد الأصدقاء ولم يكن يتزلج بسرعة.

وكانت مجلة "دير شبيغل" الألمانية قالت أيضا إن شاهدا صوّر بالفيديو وبطريقة عفوية الحادث حين كان يصوّر صديقه.

وسيعقد المحققون والنيابة العامة مؤتمرا صحفيا غدا الأربعاء في تمام الساعة 10.00 بتوقيت غرينتش في ألبيرفيل (شرق فرنسا).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة