ارتفاع قتلى مبنى الإسكندرية واستمرار البحث عن ناجين   
الأربعاء 1428/12/16 هـ - الموافق 26/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:09 (مكة المكرمة)، 15:09 (غرينتش)

عمال الإنقاذ استعانوا بكلاب مدربة للبحث عن مفقودين وسط ركام المبنى (الفرنسية)

قالت مصادر طبية مصرية إن عدد قتلى انهيار المبنى السكني بمدينة الإسكندرية ارتفع إلى 20 بعد انتشال ثمانية قتلى اليوم.

وقال مصدر أمني إن بين السكان الذين انتشلت جثثهم اليوم أسرة مكونة من زوج وزوجته وابنتيه، مضيفا أن ابن شقيق مالكة العقار ويدعى مصطفى طه العريان انتشلت جثته أيضا.

وأخرج عمال الإنقاذ في اليومين الماضيين ثلاث سيدات من سكان المبنى أحياء منهن اثنتان لحقت بهما إصابات إحداهما ربة منزل مصرية والأخرى أميركية.

وقال رئيس قسم التحقيقات في شرطة الإسكندرية إن عمال الإنقاذ وبمعونة كلاب مدربة يواصلون البحث عن ثمانية أشخاص آخرين على أمل بقائهم على قيد الحياة حتى الآن.

وانهار المبنى المكون من 12 طابقا يوم الاثنين أثناء أعمال ترميم في الطابق الأول.

وقال محمد عبد العزيز عضو اللجنة الهندسية التي تشكلت لمعرفة أسباب الحادث إن السلطات رفعت حوالي نصف أنقاض المبنى، ومن المنتظر إزالة بقية الأنقاض في غضون اليومين القادمين.

وتقول السلطات إن الطوابق السبعة الأولى من المبنى شيدت عام 1982 من دون ترخيص ثم أقامت مالكة العقار الطوابق الخمسة الأخرى في وقت لاحق بعد الحصول على ترخيص بالطوابق السبعة الأولى.

وقال مسؤول في حي شرق الإسكندرية إن الحي حرر محضري مخالفة للمبنى المنهار عامي 1982 و1992 وأصدر قراري إزالة لطوابق منه في العامين 1988 و1995 لكن مالكة العقار لم تنفذ القرارين.

وأصدر النائب العام أمرا بالقبض على مالكة العقار وعلى المقاول والمهندس المسؤولين عن أعمال الترميم التي كانت تنفذ وقت انهيار المبنى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة