احتجاز الرهائن بروسيا انتهى بانتحار خاطف واعتقال الآخر   
السبت 1425/10/14 هـ - الموافق 27/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:06 (مكة المكرمة)، 3:06 (غرينتش)

شرطيان روسيان قتلا خلال عملية احتجاز الرهائن شمال موسكو(أرشيف - رويترز)

انتهت عملية احتجاز الرهائن التي بدأها اليوم الخميس شقيقان روسيان فرا من صفوف الجيش بانتحار أحدهما واستسلام الآخر خلال عملية نفذتها الشرطة للإفراج عن الرهائن.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية أن الرهائن لم يصابوا بأذى وأن الجندي ألكسندر أوبارين أقدم على الانتحار في حين سلم شقيقه التوأم ديميتري نفسه. وأكدت الوكالة أن جميع رجال الشرطة الذين شاركوا في العملية سالمون.

ومعلوم أنه بعد فرارهما من وحدتهما المتمركزة في سولنيتشنوغورسك (على بعد 80 كلم شمال غرب موسكو) استولى الشقيقان ألكسندر وديميتري أوبارين المتحدران من تشيليابينسك ويحملان بندقيتين هجوميتين من طراز كلاشنيكوف على حافلة صغيرة للنقل العام واحتجزا رهائن. وحاول شرطيان اعتراض الحافلة فقتلاهما بالرصاص.

وبعد أن وصلا إلى منطقة دمتروف حيث اعترضتهما قوات الأمن احتل الشقيقان منزلا واحتجزا اثنين أو ثلاثة من السكان المسنين رهائن.

وكان الشقيقان أنهيا سنة ونصف السنة من الخدمة العسكرية التي تستمر عامين في صفوف الكتيبة الـ450 التابعة لأكاديمية فرونزي العسكرية.

وتضاعفت عمليات الفرار في الأشهر الأخيرة من صفوف الجيش الروسي حيث يتعرض المدعوون لخدمة العلم لظروف


معيشية صعبة للغاية وللعنف من قبل بعض الضباط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة