تونس تعتقل "انتحارييْن" حاولا تنفيذ هجمات   
الجمعة 1437/2/23 هـ - الموافق 4/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:36 (مكة المكرمة)، 17:36 (غرينتش)

قالت وزارة الداخلية التونسية إنّ وحدات الأمن اعتقلت اثنين وصفتهما بالإرهابيين كانا يعتزمان تنفيذ عمليتين "انتحاريتين" في العاصمة تونس.

وأضافت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها الرسمية: العمليتان كان مخططا لتنفيذهما في شارع الحبيب بورقيبة، وهو الشارع الرئيسي وسط العاصمة.

وقال مدير مكتب الجزيرة بتونس لطفي حجي إنه منذ الهجوم على حافلة الأمن الرئاسي، نفذت قوات الأمن مئات المداهمات ما مكنها من اعتقال عشرات المتهمين بالإرهاب واكتشاف مخازن للسلاح، ساعدها في ذلك إعلان حالة الطوارئ وحظر التجول.

وأضاف أن الداخلية أعلنت قبل أيام عن تفكيك كتيبة تطلق على نفسها "الفرقان" بايعت تنظيم الدولة الإسلامية، وكانت تخطط لتنفيذ هجمات في محافظة سوسة الساحلية واغتيال شخصيات سياسية ورجال أعمال.

وأعلنت كذلك أن العنصرين المعتقلين "تمّ استقطابهما من قبل العنصر الإرهابي الفار وليد اليوسفي للقيام بعمليتين انتحاريتين إحداهما كان مخططا لها بشارع الحبيب بورقيبة" حيث يقع مقر الداخلية.

تفجير الحافلة
ولم يوضح البيان ما إذا كانا خططا لتنفيذ العمليتين قبل أو بعد تفجير حافلة للأمن الرئاسي يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في هجوم "انتحاري" تبناه تنظيم الدولة وأسفر عن مقتل 12 وإصابة عشرين من عناصر الأمن الرئاسي.

ونفذ الهجوم مواطن شاب يدعى حسام العبدلي (26 عاما) قالت الداخلية إنه كان يحمل حزاما ناسفا يحوي عشرة كيلوغرامات متفجرات.

ويوم 27 من الشهر الماضي، نشرت الداخلية على صفحتها الرسمية على فيسبوك صورة ثلاثة شبان مواطنين قالت إن لهم علاقة بالعملية "الانتحارية" التي استهدفت حافلة الأمن.

وتقول السلطات إن منفذي الهجمات يتلقون تدريبات على حمل السلاح بمعسكرات "جهاديين" في ليبيا حيث يخططون ويجندون عناصر تهرب السلاح والمتفجرات إلى البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة