14 قتيلا و20 ناجيا بتحطم طائرة تونسية قبالة صقلية   
السبت 1426/7/2 هـ - الموافق 6/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)
طائرة تشبه طائرة الركاب التونسية المنكوبة (الفرنسية)

قتل 14 شخصا وجرح 20 آخرون بينهم ستة في حالة حرجة من ركاب طائرة تونسية سقطت قبالة شواطئ مدينة باليرمو بجزيرة صقلية الإيطالية وعلى متنها 39 شخصا بمن فيهم أفراد الطاقم البالغ عددهم أربعة.
 
وقالت سلطات الطوارئ الإيطالية إن خمسة أشخاص مازالوا في عداد المفقودين، وإن معظم الناجين أصيبوا في الحادث عندما ارتطمت الطائرة المنكوبة بسطح البحر قبالة مدينة باليرمو.
 
وشوهد فور سقوط الطائرة -التابعة للخطوط الجوية التونسية- في عرض البحر عدد من المسافرين يقفزون في المياه بينما كان آخرون على جناحي الطائرة.
 
وقالت مصادر خدمات الطوارئ إن الطائرة التونسية وهي من طراز (ATR 72) ذات المحركين كانت تقوم برحلة من باري في جنوب إيطاليا إلى جزيرة جربة التونسية عندما سقطت في الماء أثناء محاولة الطيار على ما يبدو القيام بهبوط اضطراري في مطار باليرمو.
 
وأشارت السلطات الإيطالية إلى أن الطائرة سقطت في البحر بعدما أبلغت مطار باليرمو بحدوث عطل فني، ولكنها لم تستطع الوصول إلى المطار. ولم توضح المصادر طبيعة هذا الخلل.
 
من جانبها أوضحت مصادر رسمية تونسية في وقت سابق أن ركاب الطائرة جميعهم من الإيطاليين وأن 24 منهم نجوا من الحادث، وأن جهودا تبذل لإنقاذ بقية الركاب وأربعة من أفراد الطاقم التونسيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة