بوش يجدد عزمه نقل السلطة للعراقيين في موعدها المحدد   
الأربعاء 1425/2/24 هـ - الموافق 14/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بوش يصف الأسابيع الماضية بالصعبة (الفرنسية)

أكد الرئيس الأميركي جورج بوش مجددا تصميم بلاده على تسليم السلطة للعراقيين في موعد 30 من يونيو/ حزيران المقبل، مشيرا في الوقت نفسه إلى إجراء انتخابات في العراق بحلول العام المقبل.

وأعرب في مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض عن أمله في الحصول على قرار جديد من مجلس الأمن بشأن العراق لحمل بلدان أخرى على المشاركة في إعادة الإعمار.

واعترف بوش بصعوبة الأوضاع في العراق، ووصف الأسابيع التي واجهتها قواته في العراق بالصعبة وأبدى استعدادا لإرسال المزيد من القوات الأميركية إذا طلب القادة العسكريون ذلك، محذرا في الوقت ذاته من عواقب الفشل في العراق.

وأشار بوش إلى اقتراح قائد القوات الأميركية في المنطقة الجنرال جون أبي زيد إرسال مزيد من القوات إلى العراق، وقال "إذا كان هذا ما يريده فسوف يحصل عليه". مشددا على أن القوات الأميركية ستبقى في العراق ما دامت الضرورة تقتضي ذلك.

ورفض بوش المقارنة بين الوضع في العراق وحرب فيتنام، قائلا إن قيام ما وصفه بعراق حر وديمقراطي يخدم مصالح أميركا.

وبشأن أسلحة الدمار الشامل المزعومة قال بوش إنه مازال يعتقد وجودها في العراق.

وطالب بوش بحل مليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر واصفا إياها بأنها "غير شرعية"، مضيفا أنه "جمع أنصاره في مليشيا غير شرعية ودعم علنا حركة حماس وحزب الله الإرهابيين".

وادعى بوش أن معظم العراقيين يؤيدون الأهداف التي وضعتها الولايات المتحدة لبلادهم على الرغم من اشتداد العنف في الآونة الأخيرة "الذي كان الأسوأ" منذ إسقاط نظام حكم صدام حسين العام الماضي.

واعتبر أن ما يجري في العراق ليس حربا أهلية، كما أنه ليس ثورة شعبية. وقال إن المواجهات العنيفة التي شهدها العراق مؤخرا هي "محاولة لخطف السلطة" من قبل ما وصفها بالعناصر المتطرفة.

وأكد بوش أن عائدات تصدير النفط العراقي بعد عام على احتلال العراق أكبر مما كان متوقعا رغم المخاوف التي كانت تساوره قبل دخول العراق من تدمير حقول النفط.

في تلك الأثناء انتقد مرشح الرئاسة الأميركية عن الحزب الديمقراطي جون كيري السياسة التي يتبعها الرئيس جورج بوش في العراق.

وقال كيري إن بوش لم يقدم خلال كلمته في البيت الأبيض أي خطة محددة لتحقيق الاستقرار في العراق. وأضاف أن بوش يتمسك بعناد بنفس السياسة القديمة التي زادت من الأخطار المحيطة بالجنود الأميركيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة