جاكرتا تكشف أسماء أربعة متهمين جدد في تفجيرات بالي   
الأربعاء 1423/9/9 هـ - الموافق 13/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المتهم الأول أمروزي في مقر الشرطة بجزيرة بالي
أعلنت الشرطة في إندونيسيا اليوم أسماء أربعة أشخاص جدد متهمين بالتورط في تفجيرات جزيرة بالي الشهر الماضي. وأفصح رئيس الشرطة الجنرال داعي بختيار عن أسماء المتهمين الجدد في مؤتمر صحفي بجاكرتا ليرتفع بذلك عدد المتهمين الإندونيسيين في القضية إلى سبعة وعلى رأسهم المشتبه به الأول المعتقل حاليا أمروزي وشقيقاه علي أمرون وعلي فوزي.

وقال بختيار إن أمروزي التقى أحد المسؤولين في ما يعرف بشبكة الجماعة الإسلامية بماليزيا التي يعتقد أنها تنشط في عدة دول جنوب شرق آسيا ويشتبه في صلتها بتنظيم القاعدة.

وأوضح المسؤول أن أمروزي التقى الإمام سامودرا -أحد المشتبه بهم السبعة- عام 2000 للتحضير لهجمات ولم تكن الأهداف قد حددت حينذاك. وكانت الشرطة ذكرت أن أمروزي الموقوف منذ الأسبوع الماضي اعترف بأنه اشترى الشاحنة الصغيرة وقسما من المتفجرات التي استخدمت في تفجيرات بالي. وعبّر المتهم في رسالة سلمها قائد الشرطة إلى وسائل الإعلام عن اعتذاره لأسرته ولكن ليس لأسر ضحايا اعتداء بالي.

وأكد رئيس فريق التحقيق أن أمروزي كان يريد قتل أكبر عدد ممكن من الأميركيين للرد على العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان.

وأعلنت الشرطة الاثنين الماضي أن أمروزي هو من أتباع رجل الدين الإندونيسي المعتقل أبو بكر باعشير. ووصف رئيس فريق التحقيق باعشير بأنه أحد مؤسسي الجماعة الإسلامية. وهي المرة الأولى التي تربط فيها جاكرتا بين باعشير وتلك الجماعة. لكن الشرطة قالت إنها لم تعثر حتى الآن على أي أدلة تربط باعشير بالتفجيرات التي وقعت على شاطئ كوتا الشهير في بالي في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وأسفرت عن مقتل نحو 190 شخصا معظمهم من السياح الأستراليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة