الأردن يحتجز الطائرة القطرية ويسمح لطاقمها بالمغادرة   
السبت 1422/3/24 هـ - الموافق 16/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غوشة وقياديو حماس لحظة نزولهم من الطائرة القطرية في مطار الدوحة قادمين من عمان (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
مباحثات بين السلطات القطرية والأردنية للإفراج عن الطائرة ووقف قرارالسلطات الأردنية بإلغاء الخط الملاحي بين الدوحة وعمان
ـــــــــــــــــــــــ

القطرية تحول رحلاتها المباشرة إلى القاهرة والأردنية تنقل المسافرين من هناك إلى عمّان ـــــــــــــــــــــــ
السلطات الأردنية قد تلجأ إلى استخدام القوة لإعادة غوشة إلى الدوحة على متن الطائرة القطرية
ـــــــــــــــــــــــ

قال مراسل الجزيرة في الأردن إن طاقم الطائرة القطرية المحتجزة في مطار الملكة علياء الدولي في عمان سمح له بمغادرة الأردن من دون الطائرة، في حين لايزال الناطق الرسمي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إبراهيم غوشة داخل المطار.

في هذه الأثناء أعلن مصدر مسؤول بالخطوط الجوية القطرية للجزيرة نت أن مباحثات تجري حاليا بين السلطات القطرية والأردنية تهدف للإفراج عن الطائرة القطرية ووقف قرار السلطات الأردنية بإلغاء الخط الملاحي بين الدوحة وعمان. وأضاف المصدر أن الشركة قررت تحويل رحلاتها المباشرة من الدوحة إلى القاهرة حيث تقوم شركة علياء الأردنية بنقل المسافرين من هناك إلى عمّان.


الحكومة الأردنية تصر على عودة مبعدي حماس من دون مناصب في تنظيمات خارجية

وأشار المراسل إلى أن الأزمة مرشحة لمزيد من التفاقم بين قطر والأردن، وقد تجلى ذلك في هجوم الصحافة الأردنية على الدور القطري في افتعال الأزمات. وأوضح أن هناك أزمة بين الأردن وقطر وأزمة أخرى بين الأردن وحركة حماس.

وتعقد لجنة متابعة منبثقة عن أحزاب المعارضة والشخصيات الوطنية اجتماعا لمناقشة الأزمة ولم يخرج الاجتماع حتى الآن بشيء. وأكد المراسل أن الحكومة الأردنية تصر على عودة مواطنيها من دون مناصب في تنظيمات خارجية وأن يعودوا مواطنين عاديين.

وبشأن سيناريوهات حل الأزمة قال المراسل إن هناك احتمالات محدودة وهي اعتقال غوشة بناء على تهم موجهة له، أو بقاؤه في الترانزيت داخل المطار ولا توجد دولة تقبله حتى الآن.

يأتي ذلك في وقت ألمح فيه مدير عام سلطة الطيران المدني الأردني جهاد ارشيد إلى أن السلطات الأردنية قد تلجأ إلى استخدام القوة لإعادة غوشة إلى الدوحة على متن الطائرة القطرية التي أقلته إلى عمان يوم الخميس الماضي.

وأوضح ارشيد في تصريحات للصحفيين أن الجهات الأردنية المختصة تدرس الإجراءات التي يجب اتخاذها حيال إصرار قائد الطائرة القطرية عدم إعادة غوشة على متن طائرته إلى الدوحة.

وأشار ارشيد إلى أن للسلطات الأردنية الحق في إعادة أي راكب غير مسموح له بدخول الأراضي من أي جهة قدم منها على الطائرة نفسها التي وصل على متنها "ولو أدى ذلك إلى دفعه عنوة داخل الطائرة".

واتهم بيان صادر عن سلطة الطيران المدني الأردنية اليوم شركة الخطوط الجوية القطرية بالتخطيط والإعداد المسبق لوصول غوشة إلى عمان بصورة مفاجئة. وعبر البيان عن أسفه لما احتواه بيان الخطوط الجوية القطرية أمس من مغالطات كثيرة ومقصودة بقصد إلقاء المسؤولية عن كاهلها.


سلطات الطيران المدني الأردني طلبت من الخطوط الجوية القطرية وقف جميع رحلاتها المقررة هذا الموسم إلى عمان احتجاجا على ما أسمته السلطات الأردنية بانتهاك الشركة القطرية للاتفاقات معها بنقل شخص لا يحمل وثائق قانونية إلى عمان

وأوضح البيان أن سلطة الطيران المدني لم تمنع الطائرة القطرية من مغادرة مطار الملكة علياء الدولي، ولكنها طلبت من قائد الطائرة إعادة غوشة معه إلى الدوحة استنادا إلى قوانين الطيران المدني الدولية.

وكان مدير الخطوط الجوية القطرية قال للجزيرة إن سلطات الطيران المدني الأردني طلبت من الخطوط الجوية القطرية وقف جميع رحلاتها المقررة هذا الموسم إلى عمان احتجاجا على ما أسمته السلطات الأردنية بانتهاك الشركة القطرية للاتفاقات معها بنقل شخص لا يحمل وثائق قانونية إلى عمان. وقد احتجت الخطوط الجوية القطرية أمس على استمرار احتجاز السلطات الأردنية لطائرتها.

وفي السياق ذاته أعرب مصدر مسؤول في الخارجية القطرية عن أسفه لقيام السلطات الأردنية بحجز الطائرة القطرية ومنعها من المغادرة إلا بعد إعادة المهندس إبراهيم غوشة على متنها رغماً عن إرادته، وهو ما يخالف أحكام وقوانين الطيران المدني الدولية، حسب تعبيره.

وكان مصدر مسؤول في "حماس" قد نفى صحة ما ادعته السلطات الأردنية بأن المهندس إبراهيم غوشة وصل إلى عمان وليس معه وثيقة سفر. وقال المصدر إن إبراهيم غوشة توجه عائداً إلى الأردن الذي يحمل جنسيته وبيده جواز سفره الأردني الذي يستخدمه في ترحاله منذ إبعاده من عمان إلى الدوحة في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999، ولكن السلطات الأردنية التي رفضت دخول غوشة واحتجزته في المطار سحبت الجواز الأردني منه وأخفته، ثم حاولت إجباره على العودة بالطائرة القطرية من دون وثائق ثبوتية.

عبد المجيد ذنيبات
وساطات

من ناحية أخرى يلتقي اليوم وفد من جماعة الإخوان المسلمين مع مسؤولين أردنيين لبحث أزمة منع دخول عضو المكتب السياسي لحركة حماس المهندس إبراهيم غوشة إلى البلاد.

وأعرب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن عبد المجيد ذنيبات عن اعتقاده بأن أزمة حقيقية نشبت بالفعل بين الأردن وقطر، وتوقع أنه إذا أصر الأردن على موقفه برفض إدخال أحد مواطنيه إلى البلاد فإن الأزمة مرشحة للتفاقم، إذ لاتزال السلطات الأردنية تصر على أن عودة إبراهيم غوشة إلى الأردن تمت بتنسيق بين قطر وحركة "حماس".

وقد عرضت ليبيا إرسال طائرة ليبية لنقل غوشة إلى الدوحة في محاولة لاحتواء الأزمة. وقال مصدر ليبي مسؤول أن السلطات الليبية كانت أمس على اتصال مع الأردن وقطر لأجل هذا الغرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة