أوباما ينتقد دعوات منافسيْه لتعليق الضرائب ويصفها بالخدعة   
الأربعاء 1429/4/25 هـ - الموافق 30/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:56 (مكة المكرمة)، 13:56 (غرينتش)

أوباما يتحدث أمام أنصاره في ولاية كارولينا الشمالية (الفرنسية)

رفض المترشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما دعوات منافسيه إلى تعليق الضرائب المفروضة على الغاز، ووصفها بأنها خدعة لن تساعد الأميركيين الذين يواجهون ارتفاعا كبيرا في الأسعار. أما منافسته هيلاري كلينتون فقد اعتبرت أن موقفه يظهر أنه بعيد عن الوقائع الاقتصادية التي يواجهها المواطنون العاديون.

وقال أوباما أمام نحو ألفين من أنصاره قبل الانتخابات الأولية الحاسمة في ولايتي إنديانا وكارولينا الشمالية إن هيلاري كلينتون والمرشح الجمهوري للرئاسة جون ماكين يدعوان إلى تعليق جمع ضرائب الغاز الفيدرالية لهدف انتخابي، مضيفا أنه من السهل على أي سياسي أن يقول لك ما ترغب في سماعه.

وأشار إلى أن دعوته إلى تخفيض الضرائب على الطبقة الوسطى سيكون أكثر نفعا من تعليق جمع ضرائب الغاز.

من جهتها قالت هيلاري كلينتون إن العديد من الناس في إنديانا سيستفيدون من هذا التعليق، مشيرة إلى أن ذلك ربما لا يعني شيئا لدى منافسها لكنه يعني الكثير لدى الناس الذين يعانون من هذه الضرائب. ودعت إلى فرض ضريبة على شركات النفط للتعويض عن تعليق ضرائب الغاز.

أما ماكين فرد على لسان المتحدث باسمه تاكر باوندز بأن أوباما لا يفهم تأثير أسعار الغاز على الاقتصاد، مشيرا إلى أن أوباما صوت لصالح تخفيض ضرائب الغاز قبل أن يعارضه.

يأتي هذا الجدل في وقت أطلق فيه أوباما وهيلاري حملتهما في كارولينا الشمالية، وتجولت سيدة البيت الأبيض الأولى السابقة في مركز أبحاث بهذه الولاية وحصلت على تأييد حاكمها مايك أيزيلي.

وبينما يعتبر أوباما الأوفر حظا للفوز بهذه الولاية، يبقى السباق في إنديانا حاميا. وقد حصل أوباما على دعم السيناتور بين تشاندلر في ولاية كنتاكي قبل الانتخابات الأولية التي ستجري في هذه الولاية في العشرين من الشهر القادم، كما حصل على دعم عضو اللجنة الوطنية الديمقراطية في أيوا ريتشارد ماتشاسيك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة