عقوبات يابانية قبل صاروخ بيونغ يانغ   
الثلاثاء 1433/5/12 هـ - الموافق 3/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)
تجربة صاروخية سابقة لكوريا الشمالية (رويترز-أرشيف) 

مددت اليابان العقوبات التي تفرضها على كوريا الشمالية، وسط تهديدات الأخيرة بالمضي قدما في إطلاق تجربة صاروخية رغم الانتقادات الدولية.

وأفادت وسائل إعلام يابانية أن الحكومة قررت تمديد العقوبات على بيونغ يانغ لعام إضافي، قبل موعد انتهائها يوم 13 أبريل/ نيسان الحالي.

وتشمل الإجراءات اليابانية حظراً على كل أشكال التجارة مع الشمال، ومنع دخول أية سفن كورية شمالية، بما في ذلك سفينة الشحن والركاب مانغيوتبونغ إلى المياه اليابانية.

وتوترت علاقات طوكيو وبيونغ يانغ منذ فترة طويلة بسبب الشعور بالمرارة من احتلال اليابان لشبه الجزيرة الكورية بين عامي 1910 و1945 ومخاوف اليابان من البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

وكانت طوكيو وواشنطن أجرتا مباحثات الاثنين بشأن الإجراءات التي يمكن اتخاذها في حال مضي كوريا الشمالية قدما في مشروعها إطلاق صاروخ، وسط نداءات متجددة من الأسرة الدولية للنظام الشيوعي بالعدول عن ذلك.

وصرح مسؤول الشؤون الآسيوية بالخارجية اليابانية شينسوكي سوغياما عقب محادثات بجرت بواشنطن أن طوكيو تسعى إلى رد دولي منسق لعملية الإطلاق المقررة بين 12 و16 أبريل/ نيسان. إلا أنه رفض الدخول في تفاصيل ذلك الرد.

وكانت بيونغ يانغ أعلنت عزمها وضع "قمر اصطناعي" في المدار بالذكرى المئوية لمولد مؤسس الدولة كيم إيل سونغ الذي توفي عام 1994، رغم موافقتها على تجميد تجاربها النووية وتجارب إطلاق الصواريخ بموجب اتفاق مع واشنطن.

وعلقت الولايات المتحدة تسليم مساعدات غذائية تعتبر كوريا الشمالية بأمس الحاجة إليها، وكانت ستحصل عليها بموجب الاتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة