ثمانية شهداء بغزة وتهديد إسرائيلي باجتياح واسع   
الخميس 1428/9/16 هـ - الموافق 27/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)
غارة حي الزيتون أوقعت خمسة شهداء من جيش الإسلام (الفرنسية)

استشهد ثمانية فلسطينيين -خمسة منهم ينتمون إلى جماعة جيش الإسلام- في غارة جوية لقوات الاحتلال الإسرائيلي على حي الزيتون شرقي مدينة غزة،  فيما استشهد ثلاثة فلسطينيين في قصف مدفعي على بيت حانون شمال القطاع التي تتوغل  فيها دبابات الاحتلال منذ عصر اليوم.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الغارة التي استهدفت سيارة تقل عناصر من جيش الإسلام أسفرت أيضا عن جرح ثلاثة من المارة.
 
أما في بيت حانون فأشار المراسل إلى أن شهداء القصف المدفعي سقطوا بعد أن أطلقت دبابات الاحتلال قذائفها على مجموعة من المواطنين تجمهروا لمشاهدة عملية تجريف الأراضي والتوغل التي بلغ عمقها ألفي متر.
 
ونفذت قوات الاحتلال في وقت سابق ثلاث غارات على بيت حانون والمنطقة المحيطة بها ما أسفر عن جرح صبي فلسطيني في أحدها، فيما قالت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي إن أربعة من عناصرها نجو من قصف استهدفهم شمال قطاع غزة.
 
وتأتي العملية العسكرية شمال قطاع غزة موجة جديدة من القصف بالصواريخ وقذائف الهاون نفذتها فصائل المقاومة في قطاع غرة. فقد تبنت سرايا القدس قصف بلدة سديروت الإسرائيلية بتسعة صواريخ من طراز قدس.
 
كما تبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إطلاق أربعين قذيفة هاون على قوة راجلة للاحتلال، إضافة إلى ناقلات جند جنوب معبر كيسوفيم الإسرائيلي في جنوب القطاع، فيما أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية قصف معبر كرم أبو سالم.
 
وقد أكد متحدث عسكري باسم الاحتلال تنفيذ عملية شمال قطاع غزة ضد فلسطينيين يطلقون صواريخ.
  
اجتياح وشيك
وجاء تصعيد الاحتلال الأخير فيما كشف وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك عن أن إسرائيل تقترب من شن عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة لوقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية.
 
وقال باراك لإذاعة الجيش الإسرائيلي "نحن نقترب من شن عملية واسعة في غزة لم تحدث في الأسابيع الماضية لأسباب عدة". ووصف العملية بأنها ليست بسيطة، بسبب القوات التي ستطلبها من جهة وضوابط الوقت التي ستفرض عليها والتحديات التي سيواجهها الجنود.
 
وأعلنت إسرائيل الأسبوع الماضي قطاع غزة "كيانا معاديا" ردا على هجمات صواريخ متكررة وأعلنت أنها ستقلص الإمدادات التي تقدمها للقطاع من وقود وطاقة، فيما بدأت فصائل المقاومة استعدادات وتدريبات لمواجهة الاجتياح المحتمل.
 
اعتقالات الضفة
الاحتلال فجر متفجرات سلمها الجانب الفلسطيني قرب بيت ساحور بالضفة (الفرنسية)
وفي الصفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي سبعة فلسطينيين في الليلة الماضية. وقد اقتحمت قوات عسكرية مخيم قدورة قرب مدينة رام الله ليلا كما دهمت منازل في مدينة نابلس.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت أمس 21 فلسطينيا بالضفة الغربية منهم اثنان اعتقلتهما قرب الشريط الحدودي مع قطاع غزة. وذكرت مصادر فلسطينية أن بين المعتقلين أعضاء في مجلس بلدية قرية الزرعة القِبْلية قرب مدينة رام الله.

في غضون ذلك أعلن مصدر أمني فلسطيني العثور على مخبأ للمتفجرات والصواريخ يشتبه في أنها عائدة لحماس الأربعاء في بيت جالا بالضفة الغربية الحدودية مع القدس المحتلة.

وقال المصدر في الاستخبارات الفلسطينية إن الشرطة عثرت على صاروخين يحملان عبارتي قسام 1 وقسام 2 وهما اسما الصاروخين اللذين يصنعهما الجناح المسلح في حماس.

وأضاف أن الصواريخ "كانت جاهزة للإطلاق"، موضحا أن متفجرات ومواد تستخدم في صنع القنابل كانت مخزنة في المخبأ الواقع في أحد أبنية بيت جالا واصفا الاكتشاف بأنه "كبير".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة