قتلى بمعارك مع مسلحي تنظيم الدولة في درنة   
السبت 4/9/1436 هـ - الموافق 20/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)

قتل عدد من المسلحين التابعين لتنظيم الدولة الإسلامية خلال معارك مع مقاتلين من مجلس شورى ثوار درنة من جهة، وجنود من الجيش الموالي للحكومة المنبثقة عن البرلمان المنحل بطبرق من جهة أخرى.

وقالت وكالة الأنباء الليبية "إن الاشتباكات المسلحة تجددت صباح اليوم السبت بين ثوار مدينة درنة وعناصر تنظيم الدولة بمنطقة الفتائح" التي وصفتها بأنها "المعقل الأخير لعناصر التنظيم" في درنة شرقي البلاد.

وأشارت إلى أن "الاشتباكات استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، وأسفرت عن مقتل العشرات من عناصر تنظيم الدولة".

ويشن مسلحون ينتمون لمجلس شورى مجاهدي درنة منذ أكثر من أسبوع هجمات تستهدف عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في هذه المدينة التي سبق أن نظم تنظيم الدولة استعراضات عسكرية فيها.

من جانب آخر، نقلت وكالة الأناضول عن مصدر حكومي قوله إن اشتباكات بين مسلحي تنظيم الدولة وقوات من الجيش التابع لحكومة طبرق أسفرت عن مقتل 11 مسلحا من التنظيم وإصابة عدد من أفراد الجيش، وأوضح المصدر أن الاشتباكات دارت في منطقة "مرتوبة" على الطريق الرابط بين طبرق ودرنة.

وتجري معارك مسلحة داخل درنة وضواحيها بين تنظيم الدولة وقوات الجيش التابعة لحكومة طبرق المنبثقة عن البرلمان المنحل من جهة، وبين التنظيم ومجلس شورى مجاهدي درنة من جهة أخرى.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 فوضى أمنية ونزاعا على السلطة تسببا بانقسام البلاد الصيف بين سلطتين، حكومة وبرلمان في الشرق، وحكومة وبرلمان في العاصمة طرابلس.

وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في مناطق عدة من ليبيا قتل فيها المئات منذ يوليو/تموز 2014.

وسمحت الفوضى الأمنية الناتجة من هذا النزاع باتساع نفوذ جماعات مسلحة في ليبيا، بينها الفرع الليبي لتنظيم الدولة الذي يسيطر على مدينة سرت ومطارها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة