خاتمي: رفضنا للحرب لايعني دعمنا لصدام   
الاثنين 1423/12/9 هـ - الموافق 10/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
أكد الرئيس الإيراني محمد خاتمي أن رفض بلاده للحرب الأميركية المحتملة على العراق لا يعني أنها تدعم الرئيس صدام حسين.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن خاتمي قوله إنه يتعين على العراق أن يتفق مع المفتشين الدوليين وينفذ القرارات الدولية، مؤكدا أن طهران تؤيد منح المفتشين المزيد من الوقت لتسوية الأزمة سلميا.

ورغم تأكيده أن نتائج الحرب ستكون مدمرة للحضارة الإنسانية، فإنه قال إن ذلك لا يمكن أن يثير مشاعر السياسيين الذي يضعون مصالح بلادهم قبل المصالح الإنسانية، في إشارة واضحة إلى إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

وترفض طهران التي خاضت نزاعا مسلحا مع العراق في الفترة من 1980 إلى 1988، توجيه أي ضربة عسكرية أميركية إلى العراق خارج إطار الأمم المتحدة، لكنها تدعو بغداد في الوقت نفسه إلى التعاون الكامل مع المنظمة الدولية.

وتخشى إيران التي اختارت ما اعتبرته "حيادا نشطا" في هذه الأزمة, زعزعة استقرار المنطقة وتدفق اللاجئين ورد فعل أقليتها الكردية إذا ما أقدمت واشنطن على شن حرب على بغداد، كما تخشى أن تكون محاصرة بمناطق تقع تحت نفوذ الولايات المتحدة وكذلك التأثيرات التي ستصيب نفطها بسبب الهيمنة الأميركية على النفط الخام العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة