10 ملايين دولار هدر في البريد الإلكتروني سنويا   
السبت 1421/11/11 هـ - الموافق 3/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت دراسة للمفوضية الأوروبية أن الرسائل عديمة الفائدة التي تكتظ بها صناديق البريد الإلكتروني تكلف المستخدمين نحو عشرة ملايين دولار أميركي كل عام، وتشير الدراسة إلى أن البريد ينقل يوميا نحو نصف مليار رسالة إعلان شخصية.

وحسب الدراسة الأوروبية فإن تلال الرسائل عديمة الفائدة تكلف المستخدمين 10 ملايين يورو (9,36 ملايين دولار) سنويا، وقالت إن تكاليف الاتصال بشبكة الإنترنت أثناء قراءة وإلغاء البريد عديم الجدوى آخذة في التزايد.

وأضافت أن "مشتركي الإنترنت في مختلف أنحاء العالم يدفعون ما يقدر بعشرة مليارات يورو وهم غافلون عن الأمر لمجرد تلقيهم البريد عديم الجدوى".

وتمكن التكنولوجيا الحديثة شركات التسويق عبر الإنترنت من التعرف على ما يفضله المستهلكون عند إجراء أى استشارة أو صفقة عبر الإنترنت مما يتيح لتلك الشركات استهداف المستهلكين ويؤدى إلى فيض الإعلانات المكررة غير المرغوب فيها.

وتتركز أعمال التسويق عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، لكنها آخذة في النمو والانتشار في أوروبا، وتسعى المفوضية الأوروبية لاستحداث تشريعات خاصة لحماية المعلومات دون الإضرار بالتطور التكنولوجي، وذلك في مسعى لتقليل التكاليف الناجمة عن البريد عديم القيمة.

وقال المتحدث باسم المفوضية للصحفيين "ستساعدنا الدراسة في تقييم اللوائح التي يجب تحديثها في مجال حماية المعلومات، لنأخذ في الحسبان التطور التكنولوجي.

وتنص لوائح الاتحاد الأوروبي على الحماية القانونية ضد البريد غير المرغوب فيه، ولكن تختلف الدول الأعضاء في تناولها للأمر، ويجب على المستخدم في معظم الدول الأوروبية أن يعرب عن رغبته في عدم تلقي رسائل بريد إعلانية لا يريدها عبر مؤشر أسفل صفحة الإنترنت، وهو أمر يغفله متصفحو الإنترنت عادة مما يسمح لتلك الرسائل بمواصلة التدفق على بريدهم الإلكتروني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة