تمديد إضراب سائقي القطارات يصيب ألمانيا بالشلل   
الجمعة 1428/11/7 هـ - الموافق 16/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)
أزمة القطارات مستمرة دون بوادر انفراج (رويترز)
أصيبت حركة السفر والتنقل في ألمانيا بالارتباك الشديد بعد أن مدد سائقو القطارات إضرابهم عن العمل مع تعثر المفاوضات بشأن الأجور مع شركة السكك الحديدية الوطنية.

وواجه ملايين الركاب الألمان مشاكل متراكمة في السفر والانتقالات بعد تمديد الإضراب 62  ليشمل قطارات الركاب إضافة إلى قطارات البضائع.

ويوصف إضراب سائقي قطارات ألمانيا بأنه الأسوأ في تاريخ شركة السكك الحديدية ويثير مخاوف بشأن تأثيرات سلبية محتملة على الاقتصاد خاصة مع توقف قطارات نقل البضائع.

من جهتها أعلنت شركة السكك الحديدية "دويتشه باهن" أن شرق ألمانيا كان الأكثر تضررا مع عمل 10% فقط من القطارات الإقليمية حيث تم تشغيل قطار واحد من بين كل 10 قطارات.

كما أشارت الشركة إلى أن ثلثي القطارات فائقة السرعة التي تسافر رحلات طويلة كانت تعمل في أنحاء البلاد بصورة طبيعية.

في المقابل عبر مانفريد شيل زعيم اتحاد السائقين عن أسفه لموقف الحكومة الألمانية, وقال إن شركة السكك الحديدية هي التي ترفض الدخول في مفاوضات لرفع الأجور وتحسين ظروف العمل.

وطبقا لتقديرات بعض خبراء الاقتصاد يكلف الإضراب على خطوط قطارات البضائع الاقتصاد الألماني 50 مليون يورو بما يعادل 73.3 مليون دولار يوميا وقد ترتفع التكلفة إلى 500 مليون يورو إذا استمرت الإضرابات أكثر من أسبوع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة